الرئيسية / التيار الماركسي الأممي / بيانات ومنظورات / أوقفوا قصف غزة! أنهوا الاحتلال! من أجل تعبئة أممية لدعم النضال الفلسطيني!

أوقفوا قصف غزة! أنهوا الاحتلال! من أجل تعبئة أممية لدعم النضال الفلسطيني!

هذا نص بيان التيار الماركسي الأممي حول العنف الإسرائيلي ضد قطاع غزة في الأيام الأخيرة والذي ما زال مستمرا في التصعيد. إننا نقول: أوقفوا القصف، أوقفوا الاحتلال، يا عمال وشباب العالم تعبئوا وناضلوا من أجل فلسطين حرة جزء من فدرالية اشتراكية في الشرق الأوسط!


ما زال قصف الجيش الإسرائيلي على غزة يتصاعد لحد وقت كتابة هذا البيان. حيث تقوم أكبر قوة عسكرية في الشرق الأوسط بإلقاء آلاف القنابل على واحدة من أكثر مناطق العالم كثافة سكانية وفقرا. وفي هذه الأثناء يشن الغوغاء من المستوطنين الصهاينة المتطرفين والبلطجية الفاشيين هجماتهم على الأحياء الفلسطينية داخل إسرائيل نفسها، بتواطؤ أو بدعم علني من طرف القوات الإسرائيلية، ويدمرون المنازل والممتلكات والمتاجر ويضربون ويقتلون الأبرياء فقط لأنهم فلسطينيون، في موجة إرهاب عنصري لا يمكن وصفها إلا بالمذبحة (Pogrom)[1].

ليس لدى سكان غزة مكان يذهبون إليه ويفتقرون إلى كل شيء -الطاقة والمياه النظيفة والتجهيزات الاستشفائية الأساسية وحتى الطعام- بعد تعرضهم لحصار أودى بالفعل بحياة المئات خلال الأشهر القليلة الماضية.

لم تعبر القوى الإمبريالية الغربية، سواء الولايات المتحدة أو أوروبا “المتحضرة”، عن أدنى درجة من الغضب أو “السخط الأخلاقي” -ناهيك عن اتخاذ أي إجراء ملموس- في وجه المعاناة اليومية التي تسببها الحكومة الإسرائيلية للسكان الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية وداخل أراضي إسرائيل نفسها. كما انفضح نفاق الأنظمة الرجعية العميلة للإمبريالية في الرياض ودبي وعمان والقاهرة.

وفي المقابل فإن الجحيم اليومي لعقود من “السلام” الإمبريالي يتفاقم مع المزيد من العنف الإمبريالي الدموي الذي يهدف إلى كسر مقاومة الشعب الفلسطيني. تستخدم الطبقة السائدة في إسرائيل “السلام” وكذلك الحرب لمتابعة تحقيق هدفها الرجعي المتمثل في التطهير الاثني لما تعتبره ملكا لها. وشعارها هو “ما لدينا، نحتفظ به” وتطهير ” إيريتس يسرائيل” من الوجود المزعج للسكان الفلسطينيين. وقد تم إدراج مشروع التطهير الاثني والتمييز المؤسساتي هذا في ديباجة قانون الدولة القومية اليهودية العنصري، الذي أقره نتنياهو في صيف عام 2018، وباركه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكما هي العادة فالحقيقة هي أول ضحية للحرب، إذ تعمل وسائل الإعلام العالمية الرئيسية، التي يسيطر عليها الرأسماليون، على ترديد صدى اللازمة القديمة البالية التي تدعو إلى “إنهاء العنف من كلا الجانبين”، والاعتراف بحق إسرائيل في “الدفاع عن نفسها”، كما لو أن “الجانبين” متساويين فيما بينهما. إن التظاهر بـ “الحياد” في مثل هذا الموقف هو بمثابة انحياز إلى جانب الظالم ضد المظلوم.

إنهم يسمونها حربا، لكنها ليست “حربا”. إنها محاولة أحادية الجانب لتقويض التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني في بناء وطن له والدفاع عن حقوقه الإنسانية الأساسية. ومن السمات الطبيعية لـ”السلام” الإمبريالي أن كل محاولة يقوم بها العمال والشباب الفلسطينيون للمقاومة السلمية ضد الاضطهاد اليومي الذي يتعرضون له يتم تجريمها وتقابل بقمع دموي لا يرحم.

وقد اتضح هذا بشكل متزايد خلال الأسابيع القليلة الماضية مع قمع الحراك الجماهيري ضد عمليات الإخلاء في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية. تبع ذلك هجوم دموي شنته قوات القمع الإسرائيلية على المصلين المسالمين الذين مُنعوا بشكل استفزازي، في نهاية شهر رمضان، من الوصول إلى الحرم القدسي الشريف في القدس -الذي يعتبر أهم مركز ديني للمسلمين-.

كان الهدف من وراء هذا الاستفزاز الأخير إشعال فتيل الصراع مع حماس. كان قرارا متعمدا من جانب نتنياهو، في محاولة يائسة منه لتجديد أوراق اعتماده كرجل اسرائيل القوي ومنع تشكيل حكومة ائتلافية يستبعد هو منها. وليست هذه هي المرة الأولى التي يلعب فيها نتنياهو ورقة الكراهية ضد الفلسطينيين من أجل حشد الطبقة السائدة الإسرائيلية والدولة حوله وابتزاز الجماهير اليهودية في إسرائيل وخارجها لدعم الإجراءات الأكثر رجعية التي تتخذها حكومته باسم “الأمن”.

الأرقام المؤقتة عن مقتل 119 فلسطينيا بسبب القصف الإسرائيلي (من بينهم 31 طفلا و19 امرأة) كافية لكي توضح الوضع. إن ادعاء الجيش الإسرائيلي بأنه “يضرب أهدافا عسكرية” مجرد ادعاء منافق تماما، كما أن الفرق الهائل في موازين القوى في هذه الحرب المزعومة مكشوف بجلاء.

كما قُتل سبعة إسرائيليين (من بينهم فلسطينيان لم يكن لديهما مأوى في حيهما) نتيجة لمئات الصواريخ التي أطلقتها حماس على إسرائيل. إن إطلاق هذه الصواريخ يأتي بنتائج عكسية على النضال الفلسطيني ولا يؤدي إلا إلى تقوية نتنياهو ودفع العمال الإسرائيليين إلى أحضان الدولة الإسرائيلية.

نحن، باعتبارنا ماركسيين وأمميين، لسنا محايدين أو فوق الأطراف في مثل هذا الصراع. إننا ندافع عن حق الفلسطينيين في بناء وطن لهم وحقهم في مقاومة الظلم والدفاع عن أنفسهم بأي وسيلة ضرورية. لا يمكن أبدا مساواة عنف المظلومين بعنف الظالمين.

سيناريو مختلف

من السمات المهمة للغاية للاحتجاجات الأخيرة أنها شهدت مشاركة رئيسية بأعداد غير مسبوقة للفلسطينيين داخل الخط الأخضر. أي أنها شملت أولئك الذين يعتبرون قانونيا مواطنين إسرائيليين (من الدرجة الثانية). هذه الحركة يقودها جيل جديد من المناضلين الذين يرفضون الاستراتيجيات الفاشلة لما يسمى بقيادة الشعب الفلسطيني، لكل من فتح وحماس.

وما يميز هذه الحركة عن الماضي كذلك هو السياق الذي تحدث فيه. فقد مر خلال الفترة الماضية المزيد والمزيد من العمال والشباب في جميع أنحاء العالم، بمن فيهم العمال والشباب اليهود، بمدرسة قمع الدولة للحركات الجماهيرية في بلدانهم. ومن خلال تجربتهم الخاصة بدأوا يتخلصون من سحابة الأكاذيب التي تنشرها وسائل الإعلام الرئيسية. والمقاومة الجماهيرية التي يخوضها الشعب الفلسطيني داخل إسرائيل كشفت لعيون الملايين في جميع أنحاء العالم طبيعة الآلية القمعية التي وضعتها الدولة الإسرائيلية لخنق سبل الحياة والتطلعات المشروعة للفلسطينيين. وهذا ما ينعكس في المزاج الثوري الذي يتطور داخل المجتمع في كل مكان.

بدأت الدعوات إلى المظاهرات الحاشدة ضد الهجوم على غزة وضد المذابح المعادية للفلسطينيين تنتشر في جميع أنحاء العالم. وفي الوقت الذي نكتب فيه هذا البيان يحاول آلاف الفلسطينيين الدخول بشكل سلمي إلى إسرائيل عبر الحدود الأردنية للتظاهر لدعم إخوانهم وأخواتهم في فلسطين. وهم بذلك يفضحون في نفس الوقت نفاق الأنظمة العربية وما يسمى بـ”دعمها للقضية الفلسطينية”.

من واجب الحركة العمالية العالمية دعم مقاومة الجماهير الفلسطينية وفضح الأكاذيب والمصالح التي تدافع عنها جميع الحكومات الرأسمالية، وخاصة في البلدان الإمبريالية الرئيسية. لا يمكن نهائيا توقع أي دفاع عن حقوق الفلسطينيين من تلك الدعوات المنافقة لأجل “السلام” و”المفاوضات” الصادرة عن الأمم المتحدة أو عن هذه القوة الإمبريالية أو تلك. وفي الواقع، لا يمكن أن يكون هناك أي سلام أو نهاية للكابوس الحالي طالما أن الرأسمالية والإمبريالية ما زالتا تسيطران على الكوكب.

يجب أن نعتبر هذه الحركة جزءا من النهوض الثوري الأممي ضد الرأسمالية. قد تأتي مقامرة نتنياهو بنتائج عكسية بفعل مزيج التحركات الناشئة داخل إسرائيل وعلى الصعيد الأممي. وخوفا من تطور الحركة الجماهيرية بين الفلسطينيين داخل الأراضي الإسرائيلية، بدأ يظهر انقسام في الجيش الإسرائيلي والطبقة السائدة في إسرائيل حول الاستمرار في الهجوم على غزة أو تعليقه من خلال التظاهر بأنهم قد حققوا أهدافهم. وفي الوقت نفسه يهددون بالاجتياح البري لغزة، كما فعلوا في عام 2014، عندما قتلوا أكثر من 2300 فلسطيني. وإذا حاولوا القيام بذلك فسوف يتصاعد القتل العشوائي أكثر وسيواجه بغضب أكبر.

الحرب والثمار المسمومة لـ”السلام” الإمبريالي

ما نشهده اليوم في إسرائيل وفلسطين ليس سوى الثمار المسمومة لـ”السلام” الإمبريالي. يتعرض السكان الفلسطينيون بشكل متزايد لمصادرة ممتلكاتهم وخنقهم بفعل القبضة الحديدية لنظام مصمم لتهميشهم. ويعتمد نتنياهو في هذه العملية على دعم اليمين الصهيوني المتطرف، بما في ذلك كياناته الفاشية، وعلى حشد الدعم من جانب المستوطنين اليهود. ومن خلال منحه للتنازلات لهم رهن رصيده السياسي لقضيتهم، وبالتالي شجع أفعالهم أكثر فأكثر.

إسرائيل غارقة في أزمة مؤسساتية، حيث لم تتمكن الانتخابات الثالثة على التوالي من إفراز أغلبية واضحة. وقد تمكن نتنياهو، حتى الآن، من الإبحار في المياه العاصفة والنجاة بعد إدانته بفضائح الفساد. ومع ذلك فإن وضعه يزداد يأسا. كما فقد عدوه اللدود، الجنرال بيني غانتس، كل المصداقية التي اكتسبها من خلال دعايته السابقة ضد فساد نتنياهو، عندما قرر الدخول في حكومة ائتلافية معه. ويحاول غانتس الآن الظهور بمظهر المعادي للفلسطينيين أكثر من خصمه، مؤكدا بذلك أوراق اعتماده كقائد عام سابق لمذبحة غزة عام 2014. كانت هناك محاولة للخروج من المأزق السياسي من خلال تعيين يائير لبيد لتشكيل حكومة جديدة من دون نتنياهو، لكن تلك المحاولة أُسقطت الآن.

دولة إسرائيل قوية، لكن هناك مؤشرات واضحة على أن هناك أزمة تختمر في قلب الدولة الصهيونية.

ترامب يحرق 70 عاما من السياسة الخارجية الأمريكية

لطالما دعمت الإمبريالية الأمريكية إسرائيل. والدليل على ذلك هو الدعم السخي الذي منحته لها، والذي لولاه لكانت الطبقة السائدة الإسرائيلية ستجد صعوبة في ترسيخ تفوقها الاقتصادي والعسكري في المنطقة. وقد سبق لوزير الخارجية الأمريكي الأسبق، ألكسندر هيغ، أن وصف إسرائيل بأنها: “أكبر حاملة طائرات أمريكية لا يمكن إغراقها في العالم”.

ومع ذلك فإن قوة الولايات المتحدة في المنطقة كانت قائمة على مدى عقود على التظاهر بأنها “غير منحازة” فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وبهذه الطريقة نجحت الإمبريالية الأمريكية في كبح النضال الفلسطيني من أجل التحرر الوطني، عبر تقديم عدد من اتفاقيات “السلام” للقيادة الفلسطينية من خلال ضغط تحالف كبير من الحلفاء في المنطقة (الأنظمة العربية الرجعية في الأردن ومصر والمملكة العربية السعودية ودول الخليج وغيرها). وأدى ذلك إلى توقيع اتفاقيات أوسلو ومدريد عام 1993 وتشكيل السلطة الفلسطينية، التي حذر الماركسيون حينها من أنها تشكل فخا قاتلا للتطلعات الوطنية للجماهير الفلسطينية.

وقد تخلى الرئيس الأمريكي السابق ترامب عن ذلك الادعاء من خلال اعترافه بالقدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل وبالقانون القومي اليهودي العنصري. لقد أحرق 70 عاما من السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة، وبذلك قضى بشكل كامل على فكرة حل الدولتين للقضية الفلسطينية. وبلغت هذه العملية ذروتها في السياسة الخرقاء التي أطلقها ترامب تحت مسمى “صفقة القرن” واتفاقات إبراهيم.

تم إيصال رسالة قوية للفلسطينيين مفادها أنه: “إذا كنتم تريدون الدفاع عن أنفسكم، فلا يمكنكم الاعتماد إلا على قواتكم الخاصة”. وقد تم استلام الرسالة وفهمها. هذا هو أساس المقاومة غير المتوقعة واندلاع النضال في مواجهة الاستفزازات المستمرة خلال الأشهر الماضية. ويجب أن يكون ذلك هو الأساس الذي تبنى عليه الحركة الثورية الأممية للشباب والطبقة العاملة ضد الإمبريالية والرأسمالية والقمع في جميع أنحاء العالم.

لا ثقة في خطط “السلام” الإمبريالية. من أجل حق الفلسطينيين في وطن حقيقي!

إن التيار الماركسي الأممي يقف بتضامن تام مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لهجوم همجي آخر من قبل القوات المسلحة الإسرائيلية، ويرفض جميع الأعذار التي قدمتها حكومة نتنياهو في محاولة لتبرير الموت والدمار الذي تتسبب فيه.

للشعب الفلسطيني الحق في وطن، وطالما لم يتحقق ذلك فإن الصراع سيستمر. لكن الطبقة السائدة الصهيونية في إسرائيل لن تمنح أبدا للفلسطينيين وطنا حقيقيا. ولهذا السبب يجب الإطاحة بها. ولكي يحدث ذلك يجب تقسيم المجتمع الإسرائيلي على أسس طبقية.

تعتبر إسرائيل واحدة من أكثر المجتمعات لامساواة في العالم. ونفس الطبقة السائدة التي تضطهد الفلسطينيين، هي التي تهاجم في نفس الآن المستوى المعيشي للعمال والشباب الإسرائيليين. شهدنا خلال العام الماضي اندلاع احتجاجات حاشدة ضد نتنياهو. ويجب دعم التعبئة الثورية للجماهير الفلسطينية من قبل الحركة العمالية المناهضة للإمبريالية والرأسمالية في جميع أنحاء العالم.

كما يحق للعمال والشباب الفلسطينيين الدفاع عن أنفسهم وعن أحيائهم ضد الهجمات التي تشن عليهم من قبل عصابات المستوطنين الصهاينة الفاشية بتواطؤ مع دولة إسرائيل. وقد بدأ هذا يحدث بالفعل من خلال إنشاء لجان مدنية أو شعبية للدفاع الذاتي في حيفا ومدن أخرى.

يجب تشجيع ودعم أي خطوة نحو تطوير الصراع الطبقي من قبل العمال والشباب الفلسطينيين واليهود والقطيعة مع الدولة الصهيونية. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها القضاء على الدولة الصهيونية وإقامة دولة تمنح حقوقا متساوية لكل من اليهود والفلسطينيين.

لكن ذلك لن يكون ممكنا إلا في ظل دولة يسيرها العمال العاديون، اليهود والفلسطينيين على حد سواء، وهذا يعني دولة اشتراكية بدون نخبة حاكمة ذات امتيازات في السلطة.

  • عبئوا التضامن العمالي الأممي لوقف قصف غزة!
  • ادعموا المقاومة الفلسطينية!
  • الانتفاضة حتى النصر!
  • انهوا الاحتلال!
  • من أجل حق كل من الفلسطينيين واليهود في وطن داخل فدرالية اشتراكية للشرق الأوسط!

التيار الماركسي الأممي
14 ماي 2021

البيان بالإنجليزية:

Stop the bombing of Gaza! End the occupation! – International mobilisation in support of the Palestinian struggle!


[1] مصطلح (Pogrom) له حمولة تاريخية تتجاوز مجرد المذبحة. إنه مصطلح يعني القتل والتدمير والنهب، وقد استعمل خصيصا للدلالة على الهجمات والمجازر ضد اليهود من طرف العصابات الفاشية المدعومة من المخابرات والشرطة في العديد من البلدان وخاصة روسيا القيصرية. -المترجم-