الرئيسية / تحليلات تاريخية / الحركة العمالية / الولايات المتحدة: نقابة عمال “أمازون” وصحوة الطبقة العاملة الأمريكية

الولايات المتحدة: نقابة عمال “أمازون” وصحوة الطبقة العاملة الأمريكية

تحفز وتلهم موجة من إنشاء النقابات في الولايات المتحدة العمال في جميع أنحاء العالم. أول مستودع لأمازون في جزيرة ستاتن، نيويورك، يمثله الآن نقابة عمال أمازون المستقلة. كل أسبوع، العشرات من العاملين في مقاهي ستاربكس يملؤون استمارة الانضمام إلى نقابة عمال ستاربكس. قامت مجموعة من العاملين في متجر “Apple Store” بالتوقيع على استمارة الانضمام إلى نقابة عمال الاتصالات في أمريكا. هناك 589 طلب نقابي إلى المجلس الوطني لعلاقات العمل حتى الآن في عام 2022، أي ضعف العدد مقارنة بالأشهر الأربعة الأولى من عام 2021.

هذه النضالات من أجل التنظيم كلها جزء من نفس السيرورة. إن أزمة الرأسمالية تسحق العمال، وقد بدأوا في المقاومة. فهم يدركون بشكل متزايد أنه لا يمكنهم الاعتماد إلا على وسائلهم الخاصة.

الولايات المتحدة هي أقوى أمة رأسمالية في العالم. لا يمكن للاشتراكية أن تحقق النصر في النهاية بدون نجاح الطبقة العاملة الأمريكية. النضالات التي نراها الآن هي مجرد بداية استيقاظ هذا العملاق الذي سيغير مجرى التاريخ. أن هذا يذكرنا بكلمات ماركس عام 1847:

لقد حولت الظروف الاقتصادية أولاً جماهير الشعب في البلاد إلى عمال. لقد أدى اندماج رأس المال إلى خلق حالة مشتركة ومصالح مشتركة لهذه الجماهير. وبالتالي، فإن هذه الجماهير هي بالفعل طبقة ضد رأس المال، ولكنها ليست من أجل ذاتها بعد. في النضال … تتحد هذه الجماهير وتشكل نفسها طبقة من أجل ذاتها. المصالح التي تدافع عنها تصبح مصالح طبقية. لكن صراع الطبقة ضد الطبقة هو صراع سياسي.

ليس من العدم

لقد عانى العمال الأمريكيون من نكسات مستمرة على مدى عقود. بينما نمت الإنتاجية بنسبة 70% بين عامي 1979 و 2019، ارتفعت الأجور بنسبة 12% فقط خلال نفس الفترة. ليس من المستغرب أن يتزامن ذلك مع تراجع الحركة النقابية. انخفضت عضوية النقابات من 20.1% في عام 1983 إلى 10.5% في عام 2018. يتزايد استغلال العمال، بينما تراجعت المنظمات الرئيسية التي يدافعون عن أنفسهم من خلالها.

يتحمل الشباب وطأة الأزمة. لم يعرف “جيل الألفية” و “الجيل Z” شيئاً عن العصر الذهبي للرأسمالية. الوظائف غير المستقرة هي القاعدة. من المستحيل شراء المنازل والإيجارات آخذة في الارتفاع. معدل الانضمام إلى النقابات هو الأدنى بين الشباب: 9.4% بين 25-34 سنة، و 4.2% بين 16-24 سنة.

ضرب كوفيد -19 طبقة عاملة معصورة بالفعل مثل الليمون. تفجرت المبيعات عبر الإنترنت مع الجائحة، مما وضع عمال أمازون تحت ضغط هائل – اضطر الموظفون إلى عدم الذهاب إلى الحمام والتبول في زجاجات لمواكبة ذلك. أصبح عمال الخدمات فجأة “أبطالاً”، “عمال أساسيين” – لكنهم ظلوا يتقاضون أجورًا بائسة ويعملون في ظروف أسوأ. يعتبر العمال الأمريكيين من بين أكثر العمال تعرضاً لنوبات التوتر في العالم: أفاد 57% أنهم يتعرضون لنوبات التوتر بشكل يومي، مقارنة بمتوسط عالمي يبلغ 43%.

يضاف إلى ذلك معدل التضخم الحالي، الذي وصل إلى 8.5% في الولايات المتحدة، وهو أعلى مستوى له منذ عقود. وبالتالي فإن أي شخص لا يحصل على زيادة في الراتب بنسبة 8.5% يعاني من انخفاض في قيمة راتبه. وفي ظل ذلك تلقى الرؤساء التنفيذيون مكافآت قياسية بلغت 14.2 مليون دولار في عام 2021!

هذا الخليط من الأجور المتدنية والأوضاع المتدهورة والتضخم وتزايد عدم المساواة كان لابد أن يؤدي إلى انفجار عاجلاً أو آجلاً.

تغير في الوعي

لقد ظهر تحول في وعي العمال والشباب في الولايات المتحدة منذ فترة. لقد علقنا مرات عديدة في السنوات الأخيرة على العديد من استطلاعات الرأي التي تظهر الاهتمام المتزايد بالاشتراكية والشيوعية في الولايات المتحدة.

لكن الظاهرة ذات الصلة هي ارتفاع شعبية النقابات. على الرغم من العدد المنخفض للنقابات، فإن نسبة تأييد العمل النقابي بلغت 68%، وهو أعلى مستوى منذ منتصف الستينيات. وبين الأشخاص الذين يبلغون 18-34 سنة، الرقم هو 77%.

ليس من المستغرب أن يكون الحماس للعمل النقابي مرتفعاً أيضاً. في حالة نقابة عمال أمازون (ALU)، يوافق 75% من الأمريكيين على أن عمال أمازون بحاجة إلى نقابة. يرتفع هذا الرقم إلى 83% بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18-34 عاماً، بل ويصل إلى 71% بين مؤيدي دونالد ترامب! ينتشر الحماس عبر جميع شرائح الطبقة العاملة، رغم الانقسام الحزبي المعتاد في السياسة الأمريكية. كما يُظهر أن العديد من مؤيدي ترامب يمكن أن ينجذبوا إلى سياسة طبقية، إذا كان هناك حزب عمالي حقيقي في الولايات المتحدة يدافع عن مثل هذه السياسة.

تُدلل الدوافع التنظيمية الأخيرة ما يقوله الماركسيون منذ فترة طويلة. كم مرة سمعنا أن السياسة القائمة على الطبقة ماتت لأن “الطبقة العاملة قد تغيرت”، أو الأسوأ من ذلك أنها لم تعد موجودة؟ نعم، في زمن ماركس كان هناك عمال مصانع وعمال مناجم، لكن اليوم “الأمر مختلف”؟ بالطبع، لا يتطلب الأمر الكثير من التبصر لإدراك أن الطبقة العاملة قد تغيرت كثيراً في 150 عاماً. لقد تضخم قطاع الخدمات والتجزئة والترفيه، على وجه الخصوص، في العقود القليلة الماضية.

لكن نفس الديناميكية القديمة للصراع الطبقي كانت تشق طريقها إلى هذه القطاعات أيضاً. عمال المطاعم وعمال التجزئة وعمال المستودعات وعمال التكنولوجيا، جميعهم يبيعون قوة عملهم مقابل أجر، ويتم استخلاص فائض القيمة منهم، ويبدأون الآن في إدراك الحاجة إلى الدفاع عن أنفسهم ضد جشع رؤسائهم. هذا ما نراه الآن. على حد تعبير كارل ماركس، هذه هي الطريقة التي ينتقل بها العمال من طبقة “في حد ذاتها” إلى طبقة “لذاتها”.

ما يحدث في الولايات المتحدة يكذب كل المتشائمين الذين تخلوا عن الطبقة العاملة. على سبيل المثال، قال بعض الناس إن العمال في صناعة الوجبات السريعة من المستحيل أن يتجمعوا في نقابات. يبدو أن الإحصائيات تثبت إن المتشائمين على حق، حيث أن معدل النقابات في الخدمات الغذائية هو 1.2% فقط. كذلك، يبدو أن الاتحادات النقابية الرئيسية تخلت عن هؤلاء العمال، ساعية إلى تنظيم أماكن عمل كبيرة في الغالب – وبذلك تجلب مبالغ كبيرة من مستحقات النقابات.

ومع ذلك، فإن حملة نقابة عمال ستاربكس في تصاعد. أكثر من 200 موقع في طور التصويت النقابي منذ الانتصار الأول في بوفالو. كل ما تطلبه الأمر هو مثالاً جيداً للحصول على القدوة!

يعتبر الصراع في أمازون بشكل خاص رمزاً لنسخة القرن الحادي والعشرين من الحرب الطبقية. هنا لدينا جيف بيزوس، ثاني أغنى رجل في تاريخ البشرية، يواجه حملة نقابية مستقلة بقيادة كريس سمولز، موظف سابق في أمازون تم فصله في عام 2020 لتنظيمه إضراباً عن العمل للاحتجاج على نقص أدوات الحماية من كوفيد-19. حتى أنه تم الكشف عن إن المديرين التنفيذيين في أمازون أرادوا أن يصبح كريس سمولز هو وجه جهود إنشاء نقابة في أمازون لأنهم اعتقدوا أنه “ليس ذكياً أو واضحاً”. أدى ازدرائهم إلى نتائج عكسية بشكل مذهل.

هنا أيضاً، كنا نُدفع لكي نعتقد أن نقابة لأمازون شئ غير ممكن. قالت صحيفة واشنطن بوست العام الماضي، بعد فشل حملة إنشاء النقابة في مقر أمازون في بسمر:

قد يأتي عمال اليوم بالسيارة من على بعد ساعة وليس من السهل الوصول إليهم. الإنتاجية ذاتها التي تجعل شركة أمازون جذابة من الناحية المالية لا تترك سوى القليل من الوقت للعمال للتوقف وتكوين صداقات مع زملائهم في العمل، وما يمكن أن ينتج عن ذلك من بناء شبكات اجتماعية يمكن الاستفادة منها.

هذه عيوب هيكلية يمكن أن تواجهها النقابة في أي مقر لأمازون. لذلك، في حين أن اسم المدينة قد يكون مختلفاً في حملات التنظيم المستقبلية، فقد تكون النتيجة متشابهة إلى حد كبير.

أثبتت نقابة عمال أمازون خطأ جميع المتشائمين والمتشككين. نتيجة لذلك، اتصل أكثر من 50 مقر بنقابة عمال أمازون (ALU) منذ انتصار جزيرة ستاتن!

هذه الأحداث العظيمة لها تداعيات خارج حدود الولايات المتحدة. تحاول “A Calgary Starbucks” حالياً الانضمام إلى “United Steelworkers”. قام أعضاء “Unifor” بتوزيع منشورات لتنظيم مقرات أمازون في كولومبيا البريطانية و أونتاريو وكيبيك، في إشارة صريحة إلى انتصار جزيرة ستاتن. تتخلف كندا حالياً عن الراديكالية اليسارية للطبقة العاملة الأمريكية. لكن لا تتسرع: التضخم وتآكل الأجور، وارتفاع الإيجارات وعدم المساواة يشقون طريقهم هنا أيضاً. وستنطلق الطبقة العاملة هنا أيضاً، عاجلاً أم آجلاً.

الدروس

ليست مجرد حقيقة تكوين النقابات في أمازون وستاربكس وما شابه ذلك هي التي تهم الماركسيين. أكثر من ذلك، فإن الطريقة التي يتم بها تحقيق هذه النتائج يجب أن يستوعبها النشطاء العماليون.

عانى عمال أمازون العام الماضي من الهزيمة في بيسمير، ألاباما. لكن الحملة التنظيمية حينها لم تتضمن أي مطالب ملموسة. في ظل هذه الظروف، ليس من المستغرب أن يتشكك مئات العمال.

يبدو أنه تم تكرار نفس الديناميكية في حملة تنظيم أمازون في ألبرتا العام الماضي في مقر “Teamsters Local 362”. أفاد العمال أنه كان من الصعب العثور على منظمي النقابات للإجابة على أسئلتهم، حتى أن نائب الرئيس المحلي قال: “نحن لسنا هنا لتحصل على 30 دولارًا. نحن هنا للمساعدة في تحسين مكان العمل، ومعرفة ما إذا كان بإمكاننا التفاوض بشأن زيادات أعلى في الأجور … لا يمكننا ضمان أي شيء لهم”. من حيث الإلهام، رأينا ما هو أفضل!

تناقضت حملة جزيرة ستاتن بشكل كبير مع هذا النهج. تقدمت نقابة عمال أمازون (ALU) علانية بمطالب جريئة: على وجه التحديد أجر 30 دولارًا للساعة، فتراتان للراحة لمدة 30 دقيقة وساعة غداء مدفوعة الأجر. لذلك قدمت الحملة وعدًا بتحقيق نتائج ملموسة، بدلاً من مجرد التركيز على الحصول على نقابة. على عكس المفهوم الخاطئ الشائع، فإن المطالبة بتغييرات صغيرة “معقولة” ليس أكثر واقعية. على العكس من ذلك: لن يخاطر العمال ويبذلون الجهد والوقت في الكفاح من أجل تغييرات صغيرة لا معنى لها. لكنهم سيكافحون من أجل المطالب الجريئة التي تستحق وقتهم.

ما يميز حملة نقابة عمال أمازون (ALU) أيضاً هو طبيعتها الشعبية. رئيس النقابة كريس سمولز، العامل السابق الذي طُرد بسبب محاولاته السابقة للتنظيم، أقام معسكرًا بالقرب من مستودع “JFK8” بجزيرة ستاتن لمدة 10 أشهر. أعطى هو وديريك بالمر، موظف بالمستودع، كل وقتهما للتحدث مع العمال، وإشراكهم في العمل وأجابوا على أسئلتهم. تم تمويل الحملة من خلال “GoFundme” التي جمعت 120 ألف دولار، في مقابل 4 ملايين دولار من إدارة شركة أمازون وضعت لمحاربة النقابة (ALU). قام مقال من “The City” بعمل جيد في شرح كيفية قيام القائدان ببناء الحركة:

بينما يقضي سمولز الجزء الأكبر من أيامه خارج مستودع “JFK8” أو في محطة الحافلات، يواصل بالمر العمل داخل المبنى المكون من أربعة طوابق، ويتحدث إلى العمال ويتمركز في غرفة الاستراحة خلال وقت فراغه، عندما لا يعمل في قسم التعبئة، لقياس الدعم …

قضى كلا الرجلين، وعدد قليل من المنظمين الآخرين، الأسابيع الأخيرة في إجراء مكالمات لكل عامل في مستودع  “JFK8” مؤهل للتصويت في الانتخابات النقابية المقبلة – حوالي 8,300 عامل.

وقد طلب بعض العمال الذين تم الوصول إليهم عبر الهاتف مقابلة المنظمين شخصياً لمناقشة جهود النقابة. وقال سمولز إنه بالنسبة لأولئك العمال الذين لديهم أسئلة، فإنهم عادة ما يسألون حول الرسوم النقابية وكيفية عملها.

“بمجرد أن نجيب على أسئلتهم، يكون من السهل كسبهم لأنهم يدركون أن إدارة أمازون تقدم لهم معلومات خاطئة”.

لم يقبل العمال ببساطة تكتيكات إدارة أمازون المناهضة للنقابة. في الاجتماعات الإلزامية المناهضة للنقابة، قاطع العمال المستشارين لفضح حججهم الكاذبة. حتى أن العمال قاموا بجمع معلومات عن المستشارين ووزعوا منشورات تحددهم بالصور حتى لا يتحدث العمال معهم! رفض العمال التضحية بهم، وواجهوا كل ضربة بأساليب إبداعية فاجأت صاحب العمل ووكلائه المناهضين للنقابة.

يقول سمولز نفسه إن حملتهم كانت مختلفة تماماً عن الحملات النقابية المعتادة: “إنهم [النقابات التقليدية] يحبون التنظيم بشكل مختلف عما نقوم به. نحن نوجد في الخارج أكثر. لن تجد رئيس نقابة آخر يخيم لمدة 10 أشهر”.

في كثير من الأحيان، يتم إجراء حملات النقابات بطريقة بيروقراطية، دون إشراك القواعد ودون مواجهة التكتيكات القذرة لصاحب العمل بشكل واضح. هذا الأسلوب يكاد يجعل الأمر يبدو كما لو أن قادة النقابات لا يثقون في العمال. وكما رأينا، فإنهم غالباً ما يركزون على النقابات في حد ذاتها، دون ربطها بالمطالب الفعلية التي يمكن أن تلهم العمال.

ما تظهره حملة نقابة عمال أمازون (ALU) هو أن الحركة العمالية بحاجة ماسة إلى إحياء أساليب الديمقراطية العمالية. في الإضرابات والمظاهرات والحملات داخل الحركة العمالية، يجب أن يكون هناك مساحة أكبر للعمال لأخذ زمام الأمور بأيديهم. تُظهر نقابة عمال أمازون (ALU) ما يمكن تحقيقه عندما نقوم بإشراك القواعد ونسمح للعمال بإبراز إبداعهم، وعندما لا نكون خائفين من رفع مطالب جريئة.

“الثورة هنا”

كانت هذه كلمات كريس سمولز بعد فوز نقابة عمال أمازون “ALU”. نحن نشارك حماس هؤلاء النشطاء الذين أنجزوا ما اعتقد الكثيرون أنه مستحيل. لدى قادة النقابات الكبرى الكثير ليتعلموه من أساليب النضال المستخدمة في هذا الانتصار الأول في أمازون.

مع إضرابات المعلمين في 2018 و 2019، بجانب أكبر حركة جماهيرية في تاريخ الولايات المتحدة في مايو ويونيو 2020، وصعود الإضرابات في الخريف الماضي (“Striketober”)، فإن الموجة الرائعة من النقابات هي استمرار لعودة الطبقة العاملة الأمريكية. ستحدث أحداث مماثلة في كيبيك وكندا أيضاً.

لن يكون خطاً مستقيماً، لكن تجربة النظام الرأسمالي ستدفع العمال إلى النضال. التضخم، الذي لن يختفي، سيجعل من الصعب على مئات الآلاف من العمال دفع فواتيرهم.

وغني عن القول أن أرباب العمل لن يسمحوا للعمال بالتنظيم والكفاح بدون مقاومة. إن الصراعات الطبقية ذات الأبعاد الملحمية آخذة في التخمر. نحن فقط في بداية سيرورة تقود المزيد والمزيد من الناس إلى استنتاج مفاده إن الرأسمالية نفسها يجب أن تسقط، وتفسح المجال لمجتمع اشتراكي حيث يتولى العمال زمام الأمور، بدلاً من أقلية من الأغنياء.

سنترك الكلمة الأخيرة لمقال في مجلة نيوزويك الأمريكية، والذي يصل إلى نفس النتيجة التي توصل إليها الماركسيون:

الأجور وأسعار المنازل أو الإيجارات وتكاليف الطعام ومعركة النفوذ بين أرباب العمل ومصير الشركات الصغيرة ضد احتكار القلة ستكون القضايا المحددة. إن السياسات الطبقية التي هيمنت على أوروبا لفترة طويلة هي الآن في حالة ارتداد، وسوف يظل هذا الوضع مستمراً حتى يتم معالجته.

تحت شاهد قبره في هامبستيد هيث، يجب أن يبتسم كارل ماركس.

28 أبريل/نيسان 2022

ترجم عن النص الأصلي:

Amazon Labor Union and the awakening of the American working class