الرئيسية / دول العالم / أوروبا / بريطانيا / بريطانيا: “لا يمكنك إيقاف فكرة حان وقتها” – دعم الاشتراكيين! طرد ستارمر!

بريطانيا: “لا يمكنك إيقاف فكرة حان وقتها” – دعم الاشتراكيين! طرد ستارمر!

من المنتظر طرد الآلاف من أعضاء حزب العمال، بعد تصويت من قبل الهيئة العليا للحزب اليوم لحظر الماركسيين البريطانيين بشكل دائم، في “النداء الاشتراكي” ومجموعات يسارية أخرى. لكن هذا الهجوم لن يرهبنا. إنضموا إلينا في النضال من أجل الاشتراكية.


انجزت المهمة. هذا المساء، صوتت اللجنة التنفيذية الوطنية التي يهيمن عليها الجناح اليميني لصالح حظر أربع منظمات يسارية من الحزب، بما في ذلك النداء الاشتراكي.

هذا القرار الفاضح والجبان هو هجوم سياسي مباشر على اليسار بأكمله. بدأ ستارمر والجناح اليميني التحدي. يجب على اليسار كله أن يتحرك وأن يرد بجرأة ونضالية.

تضامن

تدفقت بيانات الدعم والتضامن قبل اجتماع الهيئة العليا لحزب العمال اليوم – سواء من الشخصيات البارزة (بما في ذلك جيريمي كوربين) ومن النشطاء على مستوى القاعدة.

قال ايان هودسون رئيس نقابة الخبازين في رسالة دعم “أيها الرفاق، محاولة حظر النداء الاشتراكي ومجموعات أخرى بهدف طردهم من الحزب عار مطلق”.

في نفس الوقت الذي يطرد فيه الاشتراكيون الجيدون، يرحب ستارمر بالمحافظين السابقين بأذرع مفتوحة ويدفع الحزب نحو اليمين. يجب ألا نسمح لهم بالإفلات بهذا التطهير. نقابتي تعارض تماماً عمليات الحظر والمنع والعودة إلى سيطرة الفكر المكارثي. – تضامننا، إيان هودسون، رئيس نقابة الخبازين والأغذية (BFAWU).

كما عارضت منظمات يسارية رئيسية مثل Unite the Union و Momentum هذا العدوان اليميني.

هناك اعتراف واضح بأن قرار اللجنة التنفيذية الوطنية اليوم هو بداية هجوم أوسع مصمم لتطهير الحزب من اليسار وكسر نفوذ النقابات.

ويؤكد بيان نقابة “اتحدوا” أن “العدوان السياسي لحظر المجموعات داخل الحزب، لا يدفع الحزب إلى حشد جمهور الناخبين ولا حتي يرضي وسائل الإعلام اليمينية”. “التاريخ يعلمنا أن هذه ستكون البداية فقط”.

وبالمثل، يحذر البيان الرسمي لـ Momentum من أن “زمرة صغيرة ومنفصلة” تحاول “إخراج Momentum واليسار الأوسع من الحزب”.

تم التأكيد على نفس المنظور في بيان صادر عن مجموعة الحملة الاشتراكية لأعضاء المجالس العمالية، الذين اقتبسوا من توني بن مسألة الهجمات ضد الماركسيين في حزب العمال:

“إذا كان من الممكن ترهيب حزب العمال أو إقناعه بالتنديد بالماركسيين، فإن وسائل الإعلام – بعد أن تذوقت الدماء – ستطالب بعد ذلك بطرد جميع الاشتراكيين … لتشكيل بديل غير ضار للمحافظين …

“وبالتالي، يُقال إن الرأسمالية البريطانية ستصبح آمنة إلى الأبد، وسيتم شطب الاشتراكية من جدول الأعمال الوطني”.

تطهير

وقد تعززت المخاوف من حدوث تطهير أوسع من خلال التقارير الواردة من داخل مقر حزب العمال، والتي تشير إلى أن البيروقراطية لديها بالفعل أكثر من 3000 رسالة طرد جاهزة للإرسال لأصحابها.

حتى طبقاً لأكثر التقديرات ارتفاعاً، فإن هذا يتجاوز بكثير قاعدة المؤيدين للمجموعات الأربع المحظورة رسمياً اليوم.

يوضح هذا النوايا الحقيقية للجناح اليميني: استخدام هذا الحظر كبداية لطرد اليسار كله، كأداة لإزالة كل آثار الاشتراكية و “الكوربينية” من الحزب.

عارض جميع الأعضاء اليساريين للجنة التنفيذية الوطنية خطوة حظر النداء الاشتراكي والمجموعات الأخرى المستهدفة. قبل اجتماع اليوم، أصدروا أيضاً بياناً يدين اليمينيين لـ “اسكاتهم بشكل بيروقراطي من لديهم آراء معارضة” وقمع “الحق الأساسي في التنظيم السياسي” داخل الحزب.

ومع ذلك، مع استحواذ ستارمر وأنصاره على الأغلبية، تم تمرير اقتراح الحظر، جنباً إلى جنب مع مقترحات لإنشاء لجنة تنفيذية وطنية جديدة للحزب كقاض وهيئة محلفين وجلاد في قضايا مماثلة في المستقبل – مرة أخرى، هذا تمهيد للطريق لمزيد من موجات الطرد.

احتجاج

بينما كان أعضاء اللجنة التنفيذية الوطنية يناقشون على الإنترنت القرار، احتشد المئات من الأعضاء والنشطاء خارج مقر حزب العمال في ساوث سايد للتنديد بهذه الحلقة الأخيرة من تطهير حزب العمال (#LabourPurge).

القي متحدثون من المجموعات المحظورة حديثاً ومن الحركة العمالية كلمات إلى الحشد، وسلطوا الضوء على الدوافع السياسية وراء هذا الهجوم.

بعث النائب اليساري عن حزب العمال جون ماكدونيل برسالة دعم، تمت تلاوتها من المنصة:

أنا أعارض تماماً استخدام المنع والحظر لإجبار الاشتراكيين على الخروج من حزب العمال.

تأسس حزب العمال كحزب اشتراكي ديمقراطي يتألف من أفراد ومجموعات اشتراكية ينتمون إلى مجموعة واسعة من المعتقدات والتحليلات السياسية.

من الفابيين إلى التعاونيين إلى الماركسيين، اعتنق حزب بيفان وأوتلي ولاسكي وبين كل هذه التقاليد، وكان حزب قوي بسبب ذلك.

لقد عمل أعضاء الحزب المؤيدون للأفكار التي ينادي بها النداء الاشتراكي بجد طوعياً لانتخاب مرشحي حزب العمال وكانوا في طليعة العديد من الحملات و النضالات النقابية.

إن حظر أو منع الأعضاء المرتبطين بأفكار النداء الاشتراكي يتعارض مع ما كان حزب العمال يؤيده دائماً.

إذا خالف أي عضو في الحزب قواعد الحزب، فهناك بالفعل إجراءات للتعامل مع هذا.

ليست هناك حاجة لهذا اللجوء إلى الحظر والمنع.

السؤال الذي يجب أن يتبادر إلى الذهن بالتأكيد هو: إذا كان هؤلاء المرتبطين بسياسات وأفكار النداء الاشتراكي هم المستهدفون الآن، من هو التالي على قائمة الحظر؟.

كما قدم المخرج اليساري كين لوتش رسالة تضامن للاحتجاج:

إن تدمير الديمقراطية في حزب العمال أمر مخز.

يتم إغلاق الأحزاب المحلية، واستبدال مسؤوليها أو تعليقهم، وإلغاء الاجتماعات، وكل ذلك مع القليل من الاهتمام بالقواعد.

يتم إجبار الأشخاص الجيدين على الخروج، وبعضهم يتم الضغط عليهم. يتم طرد عشرات الآلاف من أكثر النشطاء مبدئية.

وكل هذا يحدث بدون كلمة من وسائل الإعلام. لماذا ا؟ لأن ستارمر هو رجلهم. إنهم يعرفون أنه سيغير القليل أو لا شيء. إنه يطرح نقاط نقاش صغيرة، لكن بشأن المبادئ الكبرى – إنهاء الخصخصة، وحقوق العمال، وحماية البيئة، والسياسة الخارجية القائمة على حقوق الإنسان والقانون الدولي – فهو يلتزم الصمت.

يريد حزباً أصغر بدون نشطاء مزعجين. الدافع وراء هذا الهجوم على ديمقراطية الحزب هو التصميم على استرضاء المؤسسة الحاكمة.

إنها عودة إلى الانتهازية ودعم سلطة الشركات كما في عهد بلير.

لكن ستارمر، الضعيف وغير المؤثر، ليس بلير.

حزب العمال هو أحد مجالات النضال، إلى جانب الحملات الشعبية والنقابات العمالية. الجناح اليميني يعمل في الظل. فلنستمر في قول حقيقة ما يحدث، إنه أقوى سلاح لدينا!.

النفاق

كما تحدث آدم بوث، محرر موقع socialist.net، في الاحتجاج، وناقش الأسباب الحقيقية وراء حظر النداء الاشتراكي.

وأشار آدم إلى أن “الجريمة الوحيدة التي نعتبر مذنبين بها هي أننا اشتراكيين”.

ومضى آدم في تسليط الضوء على النفاق المثير للاشمئزاز لليمين العمالي، الذي يتهم الماركسيين في الحزب بعدم مشاركة “أهداف وقيم” حزب العمال.

في هذا تراث ثري للغاية قادم من اليمين: من البليريين والبيروقراطيين الذين خربوا الانتخابات العامة لعام 2017، الأشخاص الذين قوضوا بلا هوادة الزعيم المنتخب ديمقراطياً مرتين لمدة خمس سنوات، نفس الأشخاص الذين ألغوا البند الاشتراكي الرابع لحزب العمال، واستبدلوه بالثناء على “اقتصاد السوق الديناميكي.

يتابع آدم: “اليمين يتهمنا بأننا “منظمون”، وأننا “دخوليين”، وأننا “حزب داخل الحزب”.

لكن هل فصائل مثل “التقدم” و”العمل أولاً” ليست منظمة أيضاً؟ ألا يتم تمويلهم بشكل جيد من خارج الحزب، من الأعمال التجارية الكبيرة؟

أليسوا دخوليين بأسم المؤسسة؟ أليسوا “حزباً داخل الحزب” – مجموعة من المتسللين من حزب المحافظين داخل حزبنا؟

الماركسية

قال آدم: “هدف ستارمر والجناح اليميني واضح، يريدون تطهير حزب العمال من كامل اليسار. لشطب الاشتراكية من حزبنا، لجعل حزب العمال مصدر آمن للرأسمالية”.

“لهذا السبب من الضروري أن يتخذ اليسار موقفاً الآن – يجب أن نتحد ونحارب هذه الهجمات”.

واختتم آدم حديثه قائلاً: “لن يخيفنا عدوانهم وقمعهم. هذه الهجمات تجعلنا أكثر تصميماً”.

يمكنهم محاولة حظر ومنع أي عدد يحلو لهم منا. ولكن كما قال الكاتب الفرنسي العظيم فيكتور هوغو: لا يمكن لأي قوة على وجه الأرض أن توقف فكرة حان وقتها. والأفكار الماركسية والاشتراكية هي التي تمثل المستقبل.

هذا هو المنظور الذي يجب أن نعتمد عليه. كما لاحظ الفيلسوف سبينوزا: مهمتنا ليست البكاء ولا الضحك، بل الفهم.

تمر الرأسمالية بأعمق أزمتها على الإطلاق. على عكس عهد بلير، ليست الإصلاحات، بل الهجمات والتقشف هي التي على جدول الأعمال. ليس لدى ستارمر والجناح اليميني ما يقدموه سوى التلويح بالأعلام ومناشدة الشركات الكبرى.

تنتظرنا صراعات طبقية حادة، في بريطانيا وعلى الصعيد العالمي. تتراكم ضغوط هائلة داخل المجتمع، وخاصة داخل الطبقة العاملة. وبطريقة أو بأخرى، سوف تنفجر على السطح، وستجد انعكاساً في كل من الشوارع، وفي حزب العمال والنقابات.

في هذه العملية، ستتحول المنظمات الجماهيرية للطبقة العاملة وتتغير. وستصبح الأفكار الماركسية أكثر راهنية.

هذا هو السبب في أننا لم نشعر بالإحباط أو الانهيار بسبب قرار اللجنة التنفيذية الوطنية اليوم. بدلاً من ذلك، نحن مصممون أكثر على الشروع في المهمة التي نحن بصددها: بناء التيار الماركسي – النداء الاشتراكي، والصوت الماركسي للعمل والشباب.

إلى كل الذين تم طردهم، أو الذين تركوا حزب العمال بسبب اشمئزازهم من قيادة ستارمر، نحثكم على الانضمام إلينا في هذه المهمة.


خطاب من عضو دائم لحزب العمال

الرفاق الأعزاء،

أكتب هذا رداً على اقتراح اللجنة التنفيذية الوطنية اليوم “للاستبعاد التلقائي” لبعض الأعضاء. إن عبارة “استبعاد تلقائي” هي شيء قادم من “1984” لأورويل، وليست تقاليد حزب العمال الذي أنا عضو فخور به منذ أن انضممت له في سن 17 عام 1974.

خلال 47 عاماً من العضوية المستمرة في الحزب، لم أصوت أبداً لأي حزب آخر. لم أدافع مطلقاً عن التصويت لأي طرف آخر، عارضت دائماً الصفقات مع الأحزاب الأخرى التي لا تتفق أهدافها مع حزب العمال – دافعت عن تغيير المجتمع على أسس اشتراكية.

عندما كنت شاباً اشتركت لمدة أربع سنوات كرئيس وطني لمنظمة العمال الاشتراكيين الشباب – منظمة نشطة تضم أكثر من 500 فرع، حتى تم تدميرها فعلياً من خلال الإجراءات البيروقراطية لتوم واتسون.

مثل الكثيرين الذين اشمئزوا من حرب العراق واستيراد اقتصاديات السوق الحرة الرأسمالية إلى الحزب، كنت أقل نشاطاً خلال سنوات بلير. مثل الكثيرين أيضاً، اشتعلت داخلي نار الاشتراكية من جديد بانتخاب جيريمي كوربين زعيماً للحزب.

منذ انتقالي إلى بريستول، طوفت في بريستول ويست وكينغسوود خلال الانتخابات العامة لعام 2019 قبل التوجه مع شريكتي جين، للعمل لمدة أربعة أسابيع كمتطوعين بدون أجر في مقعد ترورو وفالماوث الهامشي.

خلال أول إغلاق لكوفيد-19، بصفتي منسق حملة الدائرة الانتخابية، بدأت وأنتجت أحد عشر إصداراً من رسالة إخبارية لجميع الأعضاء، للحفاظ على التواصل بين الأعضاء في تلك الأشهر الصعبة الأولى.

إذا تم إقصائي تلقائياً بسبب جريمة دعم صحيفة اشتراكية، النداء الاشتراكي، وهي صحيفة لم تقم مطلقاً بحملة ضد حزب العمال، فإنني أطلب من الرفاق من جميع أطراف الحزب أن يسألوا أنفسهم: هل هذا حقاً ما يدور حوله حزبنا؟  “اتحدوا” والنقابات العمالية الأخرى لا تعتقد ذلك.

دعونا نسمي الأشياء بأسمائها الصحيحة: عمليات الطرد على أسس تنظيمية زائفة (لم تقف النداء الاشتراكي ولا أنا أبداً ضد الحزب ولم نجادل يوماً لدعم الأحزاب الأخري ضد الحزب) هي في الواقع تطهير سياسي.

يعود سبب هذا التطهير إلى أنه بعد رعب جيريمي كوربين الذي كاد أن يفوز في الانتخابات العامة لعام 2017، قررت الطبقة الحاكمة ومعاونيها داخل قيادة الحزب أن الحزب يجب أن يكون “آمناً” للرأسمالية – قادراً على أن يكون بمثابة  “البديل الثاني” عندما تنتهي أيام حكومة حزب المحافظين الفاسدة.

لكن الإجراءات التنظيمية لن تتغلب على الأفكار السياسية التي حان وقتها.

أقف بفخر باعتباري اشتراكياً مدى الحياة وماركسياً. لطالما كانت الماركسية جزءاً من تقاليد الحزب.

هذا الهجوم على النداء الاشتراكي ليس لأنها “عصبة” صغيرة. إذا كان الأمر كذلك، فلن يكون هناك ما يدعو إلى التطهير. لا، إنه عكس ذلك تماماً، ذلك لأن الأفكار الماركسية – الاعتراف بأن الرأسمالية كنظام ليس لديه مستقبل ليقدمه للعمال – تكتسب دعماً متزايداً في جميع مجالات الحركة العمالية، حيث تترنح الرأسمالية على نطاق عالمي من أزمة إلى أخرى.

قد يكون الأفراد “مستبعدين تلقائياً” – لكن الأفكار التي حان وقتها لن تنقطع أبداً عن الحركة العمالية.

كيفين راماج عضو حزب العمال 1974 -؟

20 يوليو/تموز 2021

المقال مترجم عن موقع “الدفاع عن الماركسية”:

Britain: “You cannot stop an idea whose time has come” – Socialists in! Starmer out!