الرئيسية / دول العالم / أمريكا / الأرجنتين / الأرجنتين: قانون الحق في الإيقاف الطوعي للحمل انتصار للحركة النسائية!

الأرجنتين: قانون الحق في الإيقاف الطوعي للحمل انتصار للحركة النسائية!

نعيد نشر هذا المقال للرفيقة أرييل إيفتين المناضلة في “التيار الاشتراكي المناضل“، الفرع الأرجنتيني للتيار الماركسي الأممي، حول المصادقة على قانون الحق في الإيقاف الطوعي للحمل، والذي سبق أن نشرناه في العدد السابع من مجلتنا “الشيوعية والحرية”.

في الصباح الباكر من يوم 30 دجنبر 2020، تم التصويت والموافقة على قانون يبيح الإنهاء الطوعي للحمل. تمت الموافقة عليه أولا في مجلس النواب، ثم تم تمريره إلى مجلس الشيوخ، وحصل على 38 صوتا لصالحه مقابل 29 ضده، مع امتناع واحد عن التصويت. ينص القانون على أنه في إطار ممارسة حقوق الإنسان، يحق للنساء، أو الهويات الأخرى، اتخاذ قرار طوعي بوقف الحمل خلال مدة أربعة عشر أسبوعا من الحمل.

تم تقديم مشروع القانون عام 2018، لكنه لم يحصل على عدد الأصوات اللازمة للموافقة عليه في مجلس الشيوخ، وفي نفس العام  تم أيضا تنظيم وقفة احتجاجية كبيرة أمام مقر البرلمان، خلال الحركة المعروفة بالمد الأخضر من أجل إقرار الحق في إجهاض قانوني وآمن ومجاني، وحيث بدأ استخدام الوشاح الأخضر كرمز لنضال النساء من أجل الحق في الإنهاء الطوعي للحمل. إن قانون الإجهاض هو ثمرة كفاح جماعي لآلاف النساء الأرجنتينيات، اللائي نزلن إلى الشوارع للنضال مرات عديدة على مر السنين لجعل هذا المشروع حقيقيا.

تعود جذور هذه الحركة إلى اللقاء الوطني للنساء. في لقاء عام 2003، في روزاريو، التقت ورشة العمل الاستراتيجية من أجل الحق في الإجهاض، وكان كل لقاء يختتم باستخدام الشعار الذي سيصير شعار الحملة وهو: “من أجل الحق في التقرير” و”توفير وسائل منع الحمل من أجل تفادي الإجهاض، وتشريع الإجهاض من أجل تفادي الموت”.

النضال من أجل الحق في الإجهاض في الأرجنتين متواصل منذ عقود. في عام 2005 تم تنظيم حملة من أجل الحق في الإجهاض القانوني والآمن والمجاني، وفي عام 2007 تم عرض مشروع القانون لأول مرة على مجلس النواب. وعام 2018 تمت إعادة مشروع قانون الوقف الطوعي للحمل إلى مجلس النواب، بتوقيع 70 نائبا، ومع ذلك لم تتم الموافقة عليه في مجلس الشيوخ.

لقد جاءت أغلبية الأصوات المؤيدة من جانب أعضاء مجلس الشيوخ المنتمين إلى جبهة Frente de Todos، إضافة إلى عشرة أصوات من حركة  Juntos por el Cambio.

لقد حقق النضال المستمر والتعبئة المتواصلة انتصارا تاريخيا ليس فقط للنساء بل لكل الطبقة العاملة والشباب في الأرجنتين. إن قانون وقف الحمل وخطة الألف يوم يمثلان تنازلات اضطرت حكومة ألبرتو فرنانديز إلى تقديمها للجماهير لكي تتمكن من البقاء في السلطة. هذه المكاسب، إلى جانب المساهمة التضامنية للثروات الكبرى، خلقت تعاطفا كبيرا من جانب الجماهير، وتمثل محاولة لاحتواء الأزمة العميقة للرأسمالية في الأرجنتين والمنطقة حيث تتدهور ظروف حياة الطبقة العاملة أكثر فأكثر. كما تحاول الحكومة بهذه التدابير الحفاظ على دعم قاعدتها الاجتماعية، في ظل ظرفية الأزمة الحادة للرأسمالية الأرجنتينية.

إن قانون الحق في الإجهاض في الأرجنتين ليس مجرد حق آخر تم الحصول عليه، بل هو نتيجة للنضال الجماعي لآلاف النساء والرجال، ومئات الآلاف من الشباب من أجل حقوق المرأة. إنه تغيير عميق ظل يتخمر منذ عدة أجيال من النساء.

يجب أن نكون واضحين لقد حققنا مكتسبا، لكنه ما يزال يتعين علينا قطع شوط طويل لتحقيق المساواة بين الجنسين والحق في اتخاذ القرار بشأن أجسادنا. لا يمكننا أن ننسى أن النساء ما زلن ضحايا للاغتصاب والقتل، وأنهن ما زلن يتقاضين أجورا أدنى من أجور الرجال، حتى ولو كن يقمن بنفس المهام في أماكن العمل.

إن الحق في الإجهاض القانوني والآمن والمجاني هو وسيلة لحماية الصحة الجسدية والعقلية للنساء، وهو ما يجب ربطه مع سياسة أوسع يتم من خلالها ضمان التثقيف الجنسي وتيسير الوصول إلى وسائل تنظيم الأسرة، كطريقة لمكافحة الإجهاض السري الذي تضطر إليه العديد من النساء، وهو أيضا وسيلة لإنقاذ الأرواح.

إن انتزاع الحق في الإجهاض هو بلا شك لحظة تاريخية في الأرجنتين وأمريكا اللاتينية، ويضع الأرجنتين في طليعة بلدان أمريكا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي. فالأرجنتين توجد الآن إلى جانب أوروغواي وكوبا وغويانا وغويانا الفرنسية وبورتوريكو، التي هي بلدان تم فيها بالفعل إلغاء تجريم الإجهاض.

لكن الاستقلالية الحقيقية وحرية القرار بشأن أجسادنا لا يتم اكتسابهما فقط من خلال الحق في الإجهاض، بل من خلال تدمير هذا النظام الذي يخضعنا ويستغلنا. إن مهمة القوى الماركسية الثورية الآن هي التواصل مع أفضل عناصر الحركة النسوية لكسبهن إلى الموقف البروليتاري.

يجب أن يكون الكفاح من أجل المساواة بين الجنسين، وكذلك الكفاح من أجل حرية القرار بشأن أجسادنا، مرتبطين بالنضال من أجل إنهاء تسريح العمال، وإنهاء انعدام الأمن الوظيفي، وكذلك من أجل جودة الصحة والتعليم، كما يجب أن يرتبط بالنضال من أجل الاشتراكية، لأنه فقط في ظل المجتمع الاشتراكي حيث سيكون لنا الحق في أن نكون كما نريد، وحيث سنمتلك الحق الكامل في القرار.

أرييل إيفتين
التيار الاشتراكي المناضل، الفرع الأرجنتيني للتيار الماركسي الأممي
01 يناير 2021

ترجم عن الإسبانية من موقع “ثورة” الأرجنتيني:

¡Un triunfo del movimiento de mujeres en Argentina! ¡Es Ley la interrupción voluntaria del embarazo!