الرئيسية / البلشفية طريق الثورة / البلشفية طريق الثورة: الفصل الخامس: سنوات الحرب – أزمة النظام القيصري

البلشفية طريق الثورة: الفصل الخامس: سنوات الحرب – أزمة النظام القيصري

«تندلع الثورة عندما تصل جميع تناقضات المجتمع إلى أقصى درجة الغليان. لكن ذلك يجعل الوضع غير محتمل حتى بالنسبة للطبقات السائدة في النظام القديم، أي أولئك الذين صار محكوما عليهم بالسقوط».[1]

لقد فضحت الأحداث بقسوة ضعف النظام القيصري الروسي والفساد المستشري في أحشاءه. كانت الكارثة العسكرية وارتفاع تكاليف المعيشة والاستغلال والمضاربات وتعفن النخبة الحاكمة، قد عبرت عن نفسها في أزمة شاملة. في ماي 1916 اندلعت اضطرابات متفرقة بين المجندين في المحافظات. بدأت انتفاضات الجوع في الجنوب وانتشرت إلى قلعة كرونشتادت البحرية. وبحلول أواخر الخريف، صارت بتروغراد مرة أخرى مسرحا لاضطرابات اجتماعية عاصفة وموجة إضرابات هائلة. أدت الهزائم العسكرية وعجز الحكومة وفضائح فساد نظام راسبوتين وارتفاع الأسعار والقمع المستمر، إلى إثارة شعور حارق من الغضب والظلم في أعماق المجتمع. وبحلول عام 1916 ، وصلت موجة الإضراب إلى آفاق جديدة وغير مسبوقة. تم تسجيل عدد كبير من الإضرابات، بلغ 1542 إضرابا، شارك فيها ما يصل إلى 1.172.000 عامل – أي أكثر بكثير من عام 1905. لم يشهد أي بلد آخر، أثناء الحرب العالمية الأولى، مثل هذا الكم من الإضرابات. رفع العمال في البداية مطالب اقتصادية أساسا. لكن عدد الإضرابات السياسية زاد بشكل مطرد: ففي عام 1915 تم تسجيل 216 إضراب سياسي؛ و 273 في عام 1916. كما ازداد عدد المشاركين أيضا: ففي عام 1915 شارك 156.900؛ و310.300 في عام 1916. وبحلول خريف عام 1916، كان مزاج السخط قد بلغ أبعادا منذرة بالانفجار.

إن الواقع البشع المتمثل في وجود “رجل دين” سكير متهتك يتآمر مع زمرة حاكمة منحطة ويملي على ملكة مؤمنة بالخرافات ما الذي عليها القيام به، ويوزع العطايا، بل ويقرر حتى السياسة العسكرية، كل ذلك أوصل التناقضات المستعصية بين مختلف أجنحة الدولة إلى ذروتها.

ازداد قلق النظام مع اقتراب ذكرى الأحد الدامي. تصاعدت حملة القمع والاعتقالات، خاصة ما بين دجنبر 1915 ويناير 1916. وعلى الرغم من كل الإجراءات الوقائية التي قامت بها الشرطة، فقد نظم العمال اجتماعات احتجاجية جماهيرية في 09 يناير 1916، في 55 مصنعا في بتروغراد وحدها، وفقا للأرقام الرسمية. كانت هناك إضرابات في موسكو وخاركوف وريفيل وتفير وإيكاتيرينوسلاف. وقد استلم عمال قطاع الصلب -الذين يشكلون الكتائب الرئيسية للبروليتاريا- مشعل قيادة الإضرابات من عمال النسيج. كان أكثر ما ينذر النظام بالخطر هو بداية التآخي بين الجنود في الجبهة. بدأت أخبار تمرد الجيش تصل إلى السلطات من خاركوف واليونان وفرنسا. وكان الفلاحون قد بدأوا في التحرك مما يعكس مزاج الغضب الذي كان يتصاعد في القرى ، وخاصة بين أفقر الفئات التي تحملت أكثر من غيرها وطأة الحرب. اندلعت الانتفاضات في كازاخستان وآسيا الوسطى واستمرت عدة أشهر خلال صيف 1916.

كانت تلك نقطة تحول حاسمة. وبحلول 17 أكتوبر، انخرط 45 مصنعا في الإضراب احتجاجا على ارتفاع تكاليف المعيشة والحرب والاستبداد. وفي تطور مبهر انقلبت قوات الجيش ضد الشرطة ودعمت العمال. كما أن القوزاق، الذين أرسلوا لاستعادة النظام، رفضوا إطلاق النار على الجنود. ولم تتمكن السلطات من إعادة الجنود إلى الثكنات في ذلك المساء إلا بصعوبة بالغة. كانت تلك مؤشرات واضحة عن ثورة وشيكة. وقعت إضرابات أخرى في وقت لاحق من شهر أكتوبر ، رد عليها الرأسماليون بحملة إغلاقات، فرد عليهم العمال من خلال إضراب عام. خلال شهر أكتوبر بأكمله شارك حوالي 250.000 من عمال بتروغراد في إضرابات سياسية.

فضحت عملية اغتيال راسبوتين عمق الأزمة التي يعيشها النظام. إن الواقع البشع المتمثل في وجود “رجل دين” سكير متهتك يتآمر مع زمرة حاكمة منحطة ويملي على ملكة مؤمنة بالخرافات ما الذي عليها القيام به، ويوزع العطايا، بل ويقرر حتى السياسة العسكرية، كل ذلك أوصل التناقضات المستعصية بين مختلف أجنحة الدولة إلى ذروتها. قرر قسم من الأرستقراطية ضرورة القضاء على راسبوتين كوسيلة لتجديد النظام وتجنب الكارثة الوشيكة. ونظرا لفشل جميع محاولات إبعاده (بما في ذلك عرض رشوة بقيمة 200.000 روبل نقدا ليعود إلى سيبيريا) بسبب معارضة الملكة، صار الحل الوحيد هو قتله. قام السياسي الرجعي وعدو راسبوتين اللدود، بوريشكيفيتش، إلى جانب زمرة من النبلاء، بتنظيم مؤامرة لاغتيال راسبوتين ووضع الملكة في مصحة للأمراض النفسية، كوسيلة لتحرير القيصر من التأثير الخبيث للطغمة الحاكمة، لكي يتحول بأعجوبة إلى ملك دستوري!

لقد صاحبت مثل هذه الأحلام جميع الملكيات المطلقة خلال فترة احتضارها. لكن العيب الأساسي فيها جميعا هو نفسه: استحالة فصل الأنظمة الملكية، لا سيما المطلقة منها، عن مؤامرات الطغم الحاكمة. ولم يكن نظام راسبوتين سوى مثال أكثر بشاعة عن هذه الظاهرة. إن تفاصيل اغتيال راسبوتين، التي جمعت بين الأحداث المروعة والأحداث الكوميدية، معروفة وليست بحاجة إلى أن نوليها حيزا كبيرا هنا. فبعد أن تلقى جرعة كبيرة من السيانيد الممزوج في خمرته المفضلة، وتعرض لعدة طلقات نارية، والكثير من الضربات على رأسه، مات راسبوتين فتم ربط جثته بسلاسل حديدية وألقيت في نهر نيفا. احتفل النبلاء بخبر مقتله بشرب كاسات الشمبانيا. وتلقى القاتل الرئيسي، الدوق الأكبر ديميتري، ترحيبا حارا في مسرح البولشوي. لكن القيصر لم يكن راضيا عما حدث. تم نفي ديميتري إلى بلاد فارس، وعلى عكس كل التوقعات صار نيكولا أكثر خضوعا من ذي قبل لسيطرة زوجته المكلومة. وهكذا فإن محاولة إصلاح النظام الملكي عن طريق إجراء عملية جراحية تجميلية كان لها تأثير معاكس عما كان مأمولا.

لم تقدم فكرة ثورة القصر أي حل لروسيا. كانت الأمور قد تفاقمت بشكل كبير. كانت المؤامرات والمناورات التي تدور في القمة شبيهة برجل يرقص على حافة بركان. وفي الوقت نفسه كان المجتمع في حالة من الهيجان المستمر الذي لا يمكن السيطرة عليه. لم تكن لتلك المؤامرات التي تتم في القمة أية علاقة بمعاناة الجماهير التي تزداد سوءا باستمرار. بينما كان المضاربون ومصنعو الأسلحة الأثرياء يزدادون ثراء، كانت الجماهير تعاني من ارتفاع مستمر في الأسعار. لدفع ديونها الضخمة لجأت الحكومة لطباعة الأوراق النقدية، فزاد عرض النقود ثمانية أضعاف بين عامي 1914 و 1917. وارتفعت الأسعار وأصبح الطعام شحيحا. في موسكو ارتفع سعر الذرة -التي كان يصنع منها الخبز الأسود الروسي- بنسبة 47% خلال السنتين الأوليتين للحرب. وفي نفس الفترة ارتفع سعر زوج من الأحذية بنسبة 334%، وصندوق أعواد الثقاب بنسبة 500%. بحلول نوفمبر 1916 وصلت إمدادات الغذاء للجيش والمدن إلى مستوى حرج. وعشية ثورة فبراير كان على المرأة العاملة المتوسطة في بتروغراد أن تقضي حوالي 40 ساعة أسبوعيا في طابور للحصول على الضروريات الأساسية للحياة. في ظل تلك الظروف لم يكن في مقدور الطغمة الحاكمة أن تثير أي اهتمام عند جماهير العمال والفلاحين الذين يكافحون من أجل البقاء. لكن رائحة الفساد والانحطاط التي كانت تنبعث من النظام ساعدت على تعميق الشعور بالغضب والكراهية والازدراء الذي كان ينضج في أعماق المجتمع. لقد أفلس النظام من جميع النواحي، ليس فقط من الناحية الاقتصادية، بل أيضا من الناحية السياسية والأخلاقية كذلك.

آلان وودز
ترجمة: هيئة تحرير موقع ماركسي

هوامش:

1: L. Trotsky, The History of the Russian Revolution, p. 97.

عنوان النص بالإنجليزية:

Bolshevism: The Road to Revolution