marxy.com

 

أرشيف تيد غرانت على الانترنيت   لأهمية هذا الحوار الذي أجراه الرفيق فريد ويستون مع المنظر والمناضل الماركسي الكبير تيد غرانت، بتاريخ 10 أكتوبر 2004، ننشر هنا ترجمته العربية.

  

حوار صحفي مع تيد غرانت حول تيار Militant (المناضل)

طباعة
الدفاع عن الماركسية
الأحد: 10 أكتوبر 2004

  أجرى فريد ويستون هذا الحوار مع تيد غرانت، بمناسبة الذكرى الأربعين لإصدار أول طبعة من جريدة Militant (أكتوبر 1964). يتناول تيد غرانت هنا بالتحليل المنظور الذي كان لدى الرفاق آنذاك. تيار Militant، صار لاحقا تيارا ماركسيا قويا داخل الحركة العمالية البريطانية، لكن مع الأسف وبعد حوالي ثلاثين سنة من إصدار الجريدة، تحولت أغلبية قيادته نحو المغامراتية اليسارية المتطرفة ودمرت كل ما تم بنائه تقريبا. لكن بالرغم من هذا، تيد غرانت واثق من أننا قادرون، من خلال تبني منهجيات صحيحة ومنظورات صحيحة، على إعادة بناء ما كان لدينا والتقدم إلى الأمام.


  فريد ويستون: قبل أربعين سنة، قمت أنت ومجموعة صغيرة من المناضلين بإعلان جريدة ماركسية جديدة تحت اسم: Militant، والتي كان لها تاريخ عظيم جدا. هل بودكم أن تعلقوا على دلالة هذه الذكرى؟

  تيد غرانت: لقد تمكنا بواسطة جريدة Militant، من بناء تقاليد داخل الحركة العمالية في بريطانيا وأمميا. لقد تمكنا من جعل الماركسية تيارا داخل الحركة العمالية. نجحنا في إعادة التروتسكية كجزء معترف به داخل الحركة. وتمكنا من بناء التيار التروتسكي الأقوى والأكثر نفوذا منذ أيام المعارضة اليسارية التروتسكية في روسيا. لقد كان ذلك إنجازا عظيما.

  فريد ويستون: من كان وراء هذه المبادرة؟

  تيد غرانت: لقد كنت واحدا من أهم المؤسسين، إلى جانب جيمي دين (Jimmy Dean)، ذلك الرفيق الرائع، مناضل الحركة التروتسكية المحنك، الذي توفي مع الأسف قبل بضعة سنوات. لقد كان لدينا، جيمي وأنا، مجموعة صغيرة داخل حزب العمال كانت تصدر جريدة اسمها Socialist Fight (النضال الاشتراكي). لقد كان هذا سنوات الخمسينات، التي كانت سنوات صعبة جدا للماركسية في بريطانيا وعلى الصعيد الأممي.

  لقد كان علينا أن نناضل ضد التيار وهو ما كان صعبا. لقد كان حزب العمال والنقابات تحت السيطرة المطلقة لجناح يميني مشكل من نوعية قديمة من الرجال والنساء. في ليفربول، حيث كانت قاعدتنا الأساسية، كان حزب العمال تحت سيطرة عائلة برادوكس01 (the Braddocks)، الذين كانوا يقولون للناس الذين يريدون الالتحاق بالحزب: "نحن آسفون، ليس لدينا مكان!".

  إلا أنه مع ذلك، كنا نرى ضرورة كسب قواعد حزب العمال إلى الماركسية. وبالرغم من كل شيء، كان لدينا منظور حول حتمية تطور جناح يساري [داخل حزب العمال] في مرحلة معينة. لقد كان مطروحا على كاهل الماركسيين مهمة المشاركة فيه ومحاولة التأثير فيه، في نفس الوقت الذي نعمل فيه على بناء قوانا الخاصة.

  لقد تبين خلال التطورات التي حدثت لاحقا، أن هذا المنظور كان صحيحا. إلا أنه كان هناك العديد ممن لم يستوعبوه. إنهم لم يكونوا يفهمون الطريقة التي تتطور بها الطبقة العاملة، والتي لم تكن إلا من خلال المنظمات الجماهيرية. في بريطانيا كانت هذه المنظمات هي حزب العمال والنقابات.

  فريد ويستون: لقد كنا نحن الوحيدين الذين استوعبوا ذلك.

  تيد غرانت: لا يمكن للطبقة العاملة أبدا أن تعبر عن نفسها من خلال المنظمات الصغيرة، خارج الحركة العمالية. كل التاريخ يبين هذه الحقيقة، التي استوعبها لينين وتروتسكي جيدا جدا. إن جميع تلك المجموعات اليسارية المتطرفة التي عارضتنا لم تحقق أي شيء. جميعها انتقلت من اليسراوية المتطرفة إلى الانتهازية والعكس. وكما العادة كانت سياساتهم عبارة عن تركيب لكلا النزعتين. هذا قانون!

  لقد سيطر تيار هيلي (Healy)، على منظمة الشبيبة الاشتراكية، لكن وبدل أن يعملوا بصبر لكسب قواعد حزب العمال والنقابات، قاموا بالانشقاق وهكذا دمروا المنظمة الشبيبيّة. لقد كانت لديهم سياسة يسراوية متطرفة خالصة واستعملوا تكتيكات هوجاء. لقد كان ذلك رهيبا، حقا لقد سببوا الكثير من الأضرار، ومن ثم دمروا أنفسهم.

  وكما هي العادة دائما مع مثل هذه المجموعات، لم يكتسبوا سوى شريحة من الشباب وبعض العمال اليساريين الذين ذهبوا أبعد من الطبقة. لقد أفاد هذا كثيرا الجناح اليميني وبيروقراطية حزب العمال، الذين كانوا يفركون أيديهم فرحا. لم توصلهم يسراويتهم المتطرفة إلى أي مكان. لقد تسببوا في تدمير المنظمة الشبيبيّة ولم يكسبوا شيئا وبقوا بدون أي شيء. بعدها تشتتوا إلى أشلاء واختفوا.

  جميع المجموعات الأخرى التي تسمي نفسها ماركسية انسحبت من حزب العمال وذهبت إلى القفار، حيث شغلوا أنفسهم ببناء "أحزاب ثورية جماهيرية" فوق السحاب، أي أحزاب ثورية جماهيرية مشكلة من ثلاثة رجال وكلب! بعضهم عاد لاحقا إلى حزب العمال لكن على أسس انتهازية، طبعا.

  فريد ويستون: لا يزال هنالك، لحد الآن، العديد ممن يقولون بأنه من المستحيل العمل داخل حزب العمال. ماذا تود أن تقول لهم؟

  تيد غرانت: هذا كلام فارغ. لقد سمعنا نفس الكلام في الماضي! لكن اليساريين المتطرفين لم يتعلموا أي شيء. إنهم عاجزون عن التعلم. إن هؤلاء الناس، وبالرغم من كونهم يسمون أنفسهم ماركسيين، لا يمتلكون ولو فكرة ضبابية عن كيفية تحرك الجماهير. إن هذا قانون، ليس هنالك أي شيء خارج النقابات وحزب العمال.

  لقد سبق للينين وتروتسكي أن أجابا على ادعاءات اليساريين المتطرفين آلاف المرات. لكن هؤلاء الناس عاجزون عن التعلم. أحيانا أسأل نفسي لماذا كتب لينين وتروتسكي كثيرا جدا، لأنه يبدو أن لا أحد يقرأ ما كتبوه، وإذا ما قرؤوا، فإنهم لا يفهمون ولو سطرا واحدا! إن الماركسية كتاب مغلق بالنسبة للعصبويين الجهلة.

  فريد ويستون: لكن حزب العمال واقع تحت سيطرة البليريين، تحت سيطرة الجناح اليميني المتطرف.

  تيد غرانت: ما الذي يعنيه ذلك؟ ليست هذه هي المرة الأولى! إذ كان الحزب في الماضي تحت سيطرة أناس من قبيل رامساي ماك دونالد وغيتسكيل. إلا أن هذا لا يغير شيئا. فعندما تبدأ الجماهير في التحرك، دائما ما تتوجه نحو المنظمات الجماهيرية التقليدية. إنها سوف تتوجه مرة ومرة أخرى نحو حزب العمال لأنه لا يوجد هنالك من بديل- لا يوجد هناك حزب ثوري.

  فريد ويستون: من المثير للسخرية أن بعض القادة السابقين لتيار Militantهم من يقولون اليوم عن حزب العمال أنه حزب برجوازي لا يمكن تغييره.

  تيد غرانت: حسنا إن هذا غباء. إن هذا يعني أنهم نسوا كل ما علمناهم إياه. إن حزب العمال ليس حزبا برجوازيا بقدر ما كان عليه عندما أعلنا تيار Militant قبل أربعين سنة.

  فريد ويستون: لكن بلير سياسي برجوازي.

  تيد غرانت: نعم، إن بلير محافظ حقيقي. إنه موجود في حزب العمال بالصدفة فقط. لقد كان سيشعر مع المحافظين أو اللبراليين كما لو أنه في بيته. في الواقع، لقد سبق له أن صرح بأن حزب العمال لم يكن من الواجب أن يؤسس، بأن ذلك لم يكن سوى خطأ!

  فريد ويستون: هل هذا يجعل من حزب العمال حزبا برجوازيا؟

  تيد غرانت: طبعا لا! كيف يمكن ذلك! لا يزال حزب العمال مرتبطا بالنقابات. إنها تؤدي واجب الاشتراك ولديها 50% من الأصوات – رغم أن بلير قد فرض الحياد الآن على المؤتمر إلى درجة كبيرة. إلا أن قاعدة الحزب لا تزال مشكلة من الطبقة العاملة

  صحيح أن بلير قد قاد الحزب بعيدا جدا نحو اليمين. لكن هذا سيتغير. فعند نقطة محددة، سيحدث هناك مجددا انعطاف جماهيري نحو اليسار. سيتم تقيء بلير وأصدقائه من البرجوازية الوسطى خارج الحزب، مما سيعبد الطريق لبزوغ جناح يساري. إن هذا حتمي.

  في الواقع، إن القاعدة الحقيقية للنزعة البليرية داخل الحزب ضعيفة جدا. إذ أن سياسيي الطبقة الوسطى الممقوتين يغادرون بالعشرات. فقط لديهم تحكم قوي في الأجهزة والبرلمانيين العماليين (إلا أن هذا يمكنه أن يتغير). لكنهم في الدوائر الانتخابية لا يمتلكون سوى قاعدة دعم ضئيلة وبلير فاقد جدا للشعبية بين المناضلين.

  فريد ويستون: ما الذي بودك قوله لهؤلاء الذين يقولون أنه من غير الممكن أو الصحيح العمل داخل حزب العمال؟

   تيد غرانت: أود أن أقول أنهم لم يستوعبوا أي شيء. إنهم يطرحون المسألة بطريقة غير ماركسية وغير جدلية. إنهم يرون حزب العمال في حالة جامدة. لا يرون التناقضات الداخلية أو كيف تتحرك الطبقة العاملة وتتطور. لقد رأينا هذه السيرورة عدة مرات في الماضي.

  فريد ويستون: لكن حزب العمال في وقتنا الحالي فارغ.

  تيد غرانت: إنه ليس فارغا تماما. كما أن العصب أكثر فراغا منه! إنهم لا يمتلكون الجماهير ولا هم يمتلكون النظرية الماركسية. ما الذي يمتلكونه؟ "من الفراغ، عبر الفراغ، نحو الفراغ!"، كما سبق لهيجل أن قال.

  لدى حزب العمال احتياطيات هائلة من الدعم بين الجماهير. يجب علينا أن نفهم هذا وإلا فإننا سنرتكب العديد من الأخطاء. لقد سبق لنا أن شرحنا هذا عدة مرات: عندما تدخل الجماهير ساحة النضال، سوف تتوجه نحو حزب العمال والنقابات. لا يمكنهم أن يقوموا بغير ذلك. لماذا؟ هل لأنهم يحبون توني بلير؟ على العكس من ذلك، إنهم يصوتون على حزب العمال ليس بسبب بلير بل بالرغم منه!

  تقول أن حزب العمال فارغ. العمال ليسوا ناشطين داخله. حسنا جدا، أين ينشط العمال؟ هل مع حزب العمال الاشتراكي (SWP) وباقي العصب الأخرى خارج حزب العمال؟ طبعا لا! إن تلك العصب جميعها تغرق في الأزمات، وتنشق إلى أشلاء، طبعا – كما هو حال التحالف الاشتراكي. لقد قالوا أنه سيكون أعظم بديل عن حزب العمال، انظر ماذا حدث.

  حسنا، نحن نتمنى لهم حظا سعيدا مع "أحزابهم الثورية" الوهمية وانشقاقاتهم (إنهم دائما محظوظون في الانشقاقات، لكنهم ليسوا محظوظين إلى ذلك الحد في الاندماجات!). يجب علينا أن نتجاهلهم وأن نواصل العمل.

  يجب علينا أن نرى كيف تطورت السيرورة تاريخيا. الحقيقة هي أنه عندما تزول أوهام العمال حول حزب العمال، بسبب قيادته، فإنهم لا يبحثون عن بديل خارج حزب العمال بل يسقطون في الخمول. إنهم يكتفون بالجلوس في منازلهم. لكن هذا لا يمكنه أن يستمر. إذ أنهم يستيقظون مجددا ويتوجهون مرة أخرى نحو حزب العمال – لأنه لا يوجد هنالك من بديل. وسيكون الأمر على هذا الحال خاصة عندما يرون بزوغ معارضة يسارية جدية داخل الحزب.

  فريد ويستون: بعض الناس يدعون النقابات إلى أن تنفصل عن حزب العمال. ماذا تريد أن تقول لهم؟

  تيد غرانت: هذا بكل بساطة جنون. أستطيع أن أفهم أن العديد من المناضلين قد سئموا من بلير ويريدون التصدي له. قد يقودهم فراغ صبرهم وإحباطهم إلى التصويت لهذا. لكن ذلك خطأ. إن ذلك يساعد عمليا الجناح اليميني على إحكام قبضته على حزب العمال. لماذا في نظرك كان بلير دائما مؤيدا لفك حزب العمال علاقاته مع النقابات؟ هذا سيزيد بشكل هائل من ضغوطات البرجوازية الكبرى على الحزب وسيضعف من تأثير العمال.

  أستطيع أن أفهم غضب القواعد ونفاذ صبرها. لكن أن يقوم من يسمون أنفسهم ماركسيين بالدعاية لهذه الفكرة، فإن ذلك هو الجنون عينه. إنه تطرف يساري طفولي. كما أنه يلحق الضرر بوعي العمال المتقدمين داخل النقابات ويحرف اتجاههم. لم نتبنى نحن أبدا مثل هذه السياسة! إنها تذكرني بسياسة الستالينيين خلال المرحلة الثالثة، التي أدانها تروتسكي دائما.

  أنه من الإجرام دائما فصل العمال المتقدمين عن باقي جماهير العمال. بدل الانشقاق عن حزب العمال، يجب على النقابات أن تشن نضالا جديا ضد بلير داخل الحزب. سيؤدي ذلك إلى تغيير كل الوضعية فورا. هذا ما يجب علينا أن ندعو إليه. يجب علينا أن نشرح هذا للقواعد بطريقة رفاقية. إن الانشقاق المسمى بديلا لن يقود إلى أي مكان.

  فريد ويستون: تعتقد العصب أن النقابات ستدعمها مستقبلا.

  تيد غرانت: هل تعتقد حقا أن النقابات ستنخرط في حزب العمال الاشتراكي أو غيره من المعتوهين الآخرين؟ حقا هذا جنون. هذا يبين أنهم لا يمتلكون أية منظورات للنقابات- أو لأي شيء آخر!

  لقد تطلب الأمر سنوات طويلة لكي تنخرط النقابات في حزب العمال. كانت تلك خطوة هائلة إلى الأمام. والآن يريد هؤلاء ضرب ذلك المكسب. ما الذي حققوه؟ إن تلك النقابات التي فكت ارتباطها بالحزب ليس لديها الآن أي تعبير سياسي على الإطلاق. يا له من إنجاز رائع! كيف يمكن لهذا أن يطور الوعي السياسي داخل النقابات؟ سوف "يعلم" الناس التأخر! لن يقود سوى إلى اللامبالاة السياسية أو النزعة المعادية للتسيس داخل النقابات. وهذا سيخدم مصلحة المحافظين واللبراليين وليس اليسار.

  على كل حال، فقط حفنة من النقابات هي من فكت ارتباطها بالحزب. أما الأغلبية، بما فيها جميع النقابات الكبرى، فلا تزال منخرطة فيه. وتلك التي فكت ارتباطها، ستعود لترتبط بالحزب مجددا، عندما سترى أن الأوضاع تتغير.

  فريد ويستون: كيف يمكن في نظرك بناء التيار الماركسي في بريطانيا؟

  تيد غرانت: سيتم بناء التيار الماركسي بنفس الطريقة التي بنينا بها تيار Militant في الماضي. باستعمال منهجيات صحيحة وبالبرنامج الصحيح والسياسات والأفكار الصحيحة، تمكنا من بناء أكبر وأنجح تيار ماركسي (تروتسكي، إذا أردت: فالأمر سيان) في التاريخ.

  لقد عملنا بصبر طيلة أربعين سنة داخل حزب العمال والشبيبة الاشتراكية والنقابات. لقد طرحنا أفكارنا وكسبنا أفضل المناضلين، واحدا تلو الآخر في البداية، وبعدها مجموعات هامة. هذا هو الطريق الوحيد.

  تذكر أن الشروط الموضوعية آنذاك كانت صعبة جدا. لقد كانت مرحلة طويلة من الازدهار الرأسمالي والتشغيل الكامل. النقابات جميعها كانت تحت سيطرة اليمينيين المتطرفين: اللورد كارون من نقابة AEU (Amicus حاليا)، اللورد كوبر من نقابة G&B، السير سيدني غرين من نقابة NUR (RMT حاليا)، الخ. لقد سيطروا بالتناوب على حزب العمال بيد من حديد، بواسطة أصوات الكتلة النقابية داخل المؤتمر.

  كان هذا هو الحال عندما أسسنا تيار Militant شهر أكتوبر 1964. لقد كنا مجموعة صغيرة، وجد معزولة. لم يكن أحد ليؤمن بحظوظنا. لكن كل ذلك تغير، كما توقعنا. وفي النهاية نجحت منهجياتنا وسياساتنا بينما فشل الآخرون بشكل يدعو لرثاء.

  فريد ويستون: ما هي القوى التي امتلكتموها لكي تبدأوا؟

  تيد غرانت: في الحقيقة كنا ضعيفين جدا من الناحية العددية، لكن أقوياء من ناحية الأفكار والمعنويات! كان لدينا بضعة رفاق في ساوث ويلز وعدد أكبر في ليفربول وحفنة من الرفاق في لندن. كان آلان وودز قد انتقل للتو نحو بريغتون، حيث أسسنا قاعدة قوية جدا. لكن لم يكن لدينا أي شيء في سكوتلاندا وفقط بضعة متعاطفين معزولين وطنيا.

  لكن بفضل المنهجيات والأفكار الصحيحة، تمكنا من بناء تيار قوي وطنيا وأمميا. لقد كسبنا أغلبية الشبيبة الاشتراكية ولاحقا أسسنا قاعدة قوية داخل صفوف حزب العمال والنقابات. لقد كانت لدينا جريدة أسبوعية جد معروفة. كان لدينا ثلاثة أعضاء عماليين في البرلمان يدعموننا والعديد من المستشارين والقادة النقابيين. لقد كان لدينا مقر كبير والعديد من المناضلين المتفرغين لا سواء في لندن أو الأقاليم.

  لكن أساس كل هذا كان هو منظوراتنا الصحيحة وتوجهنا الصحيح – وكذلك كل العمل الصبور الذي قمنا به طيلة الأربعين سنة الماضية.

  فريد ويستون: صار Militant اسما مألوفا.

  تيد غرانت: هذا صحيح. الجميع كان يعرف Militant، ليس فقط في بريطانيا بل أمميا. كان لدينا العديد ممن يشاطروننا الفكر في بلدان أخرى. لقد وصل الأمر إلى درجة إقلاق البرجوازية ووكالة المخابرات الأمريكية. بدأوا يهاجموننا في الصحافة والتلفزيون. لكن ذلك أدى إلى نتائج عكسية. إذ زاد من شعبيتنا بين العمال! لقد خضنا عددا من المعارك الهامة، من قبيل معركة مجلس ليفربول ومعركة الضريبة الموحدة. في الواقع، لم يكن في بريطانيا أبدا تيار ماركسي بمثل هذا النجاح. حتى الحزب الشيوعي في أفضل مراحله لم يحقق أي شيء من هذا.

  فريد ويستون: لكن كل ذلك تم تدميره. كيف حصل ذلك؟ هل كان ذلك نتيجة للشروط الموضوعية؟

  تيد غرانت: لا، لقد كان ذلك نتيجة لأخطاء فئة من القيادة.

  فريد ويستون: لكن كانت هناك حملة شرسة ضدنا داخل حزب العمال.

  تيد غرانت: بالطبع كانت هناك حملة شرسة ضدنا. كان ذلك حتميا. لقد كانت البرجوازية قلقة جدا اتجاهنا. لم يكن من الممكن أن يسمحوا بخروج حزب العمال من تحت سيطرتهم بدون صراع. لقد كانوا يريدون مهاجمة اليسار، ورأوا أننا كنا نلعب دورا هاما في تقوية اليسار. لذا شنوا هجمة ضدنا. كينوك هو من بدأ هذه الحملة. ولقد ألحقت أضرارا عظيمة بحزب العمال مما أدى به إلى هزيمة بعد الأخرى. هذا هو السبب الرئيسي الذي يفسر لماذا بقي حزب المحافظين في السلطة مدة طويلة. لكن كينوك لم يكن يهتم ما دمنا قد طردنا.

  فريد ويستون: كم كان عدد الذين طردوا؟

  تيد غرانت: ليس كثيرا جدا – ربما مائتين على الصعيد الوطني. لقد تم طردي، طبعا، إضافة إلى باقي أعضاء هيئة التحرير، بالرغم من أن الفرع الذي كنت أنتمي إليه في إيسلنغتون قد رفض القبول بقرار طردي واستمر، طيلة وقت طويل، يعطيني بطاقة العضوية.

  لكن ذلك لم يحدث في الواقع فرقا كبيرا. إذ أن الأغلبية الساحقة من مؤيدينا لم تطرد. لقد جعلتنا هذه الحملة الشرسة أكثر شعبية من أي وقت مضى بين صفوف العمال اليساريين وكنا نتمتع بتعاطف أغلبية أعضاء الحزب. هذا لأننا لم نتصرف أبدا بطريقة العصب الهوجاء. كما أن حزب العمال كانت لديه تقاليد ديموقراطية قوية. لم يكن الناس يحبون عمليات الطرد والمحاكمات الزائفة.

  فريد ويستون: إذن ليس صحيحا أن عمليات الطرد جعلت مواصلة العمل داخل حزب العمال مستحيلة؟

  تيد غرانت: كلا على الإطلاق! لقد كانت تلك الحملة مزعجة طبعا وخلقت لنا بعض المصاعب، فقط لا أكثر. لا تنسى لقد كان لدينا آلاف المساندين وعشرات آلاف المتعاطفين. لقد فشلت الحملة حقا في تحقيق هدفها، والذي كان هو فصل الماركسيين عن حزب العمال. لا شيء بإمكانه فصلنا عن حزب العمال: نحن جزء لا يتجزأ من الحركة العمالية!

  فريد ويستون: إذن ما الذي دمر Militant ؟

  تيد غرانت: لقد دمر Militant بسبب نفاذ صبر فئة من القيادة وتطرفها اليساري. لقد أصابتهم نجاحاتنا بالدوار وكانوا يبحثون عن الطرق المختصرة. قالوا أننا إذا ما انفصلنا عن حزب العمال فسوف نتطور بسرعة كبيرة. إذ من الواضح أن هناك آلاف الذين يتحرقون للالتحاق بنا، فقط لو كنا خارج حزب العمال!

  لقد قلنا أن هذا كان جنونا. بأن ذلك سيكون طريقا مختصرة- نحو الهاوية. لقد حاولنا أن نقنعهم بالحجج، لكنهم كانوا يغلقون آذانهم عن جميع الحجج. لقد صمموا على السير في الطريق المتهالك الذي طالما سار فيه هيلي، كليف وجميع العصبويين الآخرين.

  لقد كان هناك ما أسمي بـ "المناظرة"، والتي كانت مجرد مسرحية. بعدها طردونا. لقد تخلوا عن جميع الأفكار وانطلقوا في مغامرة عصبوية. وكما هي العادة دائما، عملوا على الجمع بين اليسراوية المتطرفة والانتهازية. ونتيجة لذلك خسروا كل شيء. وعجزت المكاسب العظمى التي توقعوا تحقيقها عن أن تصير واقعا. جميع توقعاتهم تبين أنها خاطئة. مساندوهم سرعان ما أحبطوا وتخلوا عنهم. لقد تسببوا حتى في ضرب شهرة اسم Militant الذي كان معروفا من طرف الملايين. تخلوا عن جميع ما تم بنائه خلال أربعين سنة. لقد توقعنا ذلك، فكما أن هيلي دمر كل شيء، فإنهم سيدمرون كل شيء.

  فريد ويستون: وما هو منظوركم الآن؟

  تيد غرانت: سيواصل التيار الماركسي الحقيقي والذي يمثله Socialist Appeal (النداء الاشتراكي) وwww.marxist.com، التطور، آخذين كمنطلق نجاحاتنا الماضية. نحن الورثة الوحيدون لتقاليد Militant العظيمة خلال أفضل أيامه. سنواصل بعملنا الصبور داخل المنظمات الجماهيرية للطبقة العاملة. سوف نكسب أفضل العناصر داخل حزب العمال والنقابات- وكذلك خارجهما!

  نحن نكسب أكثر العناصر تقدما بين الشباب ونعلمهم على أساس أفكار ماركس، انجلز، لينين وتروتسكي، التي دافعنا عنها – وطورناها- طيلة عقود. إن مناهجنا لا تزال هي كما في السابق. لقد كنا دائما مرنين فيما يتعلق بالمسائل التنظيمية والتكتيكية، كما كان البلاشفة. ليست لدينا أية بدية (fetish) تنظيمية!

  سنقوم بالعمل الثوري أينما سنحت لنا الفرص. ومن البديهي أن هذا يتضمن العمل حتى خارج حزب العمال! لكن في آخر التحليل، يجب أن يبقى توجهنا الأساسي نحو المنظمات الجماهيرية للطبقة العاملة. كل هؤلاء الذين حاولوا البناء خارج منظمات الحركة العمالية، حكموا على أنفسهم بالجدب والعقم.

  إن المستقبل ملك لهؤلاء الذين يتشبثون بالأفكار الأساسية للماركسية، في نفس الوقت الذي يقومون فيه بعمل منهجي داخل المنظمات الجماهيرية للطبقة العاملة. النجاح مضمون فقط على هذا الطريق.


1 : عائلة هيمنت على حزب العمال بليفربول سنوات الخمسينيات من القرن الماضي.

عنوان النص بالإنجليزية:

Interview with Ted Grant on the Militant


أنظر أيضا :


أعلى الصفحة

الصفحة الرئيسية


الشرق الأوسط وشمال إفريقيا


آسيــا


أوروبا


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


Audio & Video


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


هدفنا


Français

English

Español

اتصل بنا

مواقع

www.struggle.com.pk

www.javaan.net