marxy.com

مؤلفات

كارل ماركس
وفريديريك انجلز

 فلاديمير إيليتش لينين

ليون تروتسكي

تيد غرانت

المغرب

إعلان المبادئ

البرنامج الانتقالي

كتب


تركيا: أردوغان يفوز باستعمال الإرهاب


Bookmark and Share

فرانسيسكو جيلياني
الثلاثاء: 03 نونبر 2015

فاز حزب أردوغان الإسلامي - المحافظ بالانتخابات المبكرة بما يقارب 50% من الأصوات، أي أكثر مما حققه في يونيو بثلاثة ملايين صوت. لقد دفع حزب العدالة والتنمية البلاد بكلبية إلى حالة من الفوضى ليقدم نفسه بكونه الحاجز الوحيد أمام الفوضى.

لم يتردد أردوغان في إشعال حرب أهلية في كردستان تركيا، المتوقفة مؤقتا بقرار من طرف واحد لحزب العمال الكردستاني، وتسعير الكراهية المعادية للأكراد ليحول غضب الطبقة العاملة التركية في اتجاه قومي، وكذلك لم يتردد في إغلاق الجرائد والقنوات التلفزية التابعة للمعارضة. وقد هدد رئيس الوزراء المنتهية ولايته، داوود أوغلو، الأكراد خلال اجتماع له في مدينة فان في كردستان قائلا: «في حالة خسارة حزب العدالة والتنمية ستكون هناك عودة إلى مرحلة "الثيران البيضاء"». وهذه إشارة واضحة إلى سيارات الرونو التي كانت تستعمل من طرف قوات خاصة من الجيش في التسعينات لاختطاف المناضلين اليساريين الأكراد. وفي المناطق الريفية التركية، استدعت الشرطة رؤساء القرى لدفعهم إلى تحقيق تصويت بالأغلبية لصالح حزب العدالة والتنمية (وهي المعلومة التي أكدتها شبكة كردستان في ايطاليا).

شكل الهجوم على التجمع النقابي والكردي من أجل السلم، في أنقرة والذي أودى بحياة أكثر من مائة شخص، في العاشر من أكتوبر، جزءا من هذه الإستراتيجية، وذلك بغض النظر عن مسؤولية أردوغان المباشرة أو غير المباشرة في تنظيم الهجوم. لقد أبان أردوغان في الواقع عن استعداده للقيام بأي مناورة غير برلمانية لضمان تحقيق أغلبية برلمانية وزيادة تركيز السلطة في يديه. وبسبب الخوف من حدوث انفجار اجتماعي تجمعت البرجوازية التركية في صفوف متراصة وراء "سلطانها".

كما قدم كل من الإتحاد الأوروبي والحكومة الألمانية دعمهما لأردوغان. إنهما يؤكدان أن الطبقة السائدة مستعدة لإغماض أعينها عن الدم وانتهاكات الحقوق الديمقراطية الأساسية، في حالة ما إذا أحست بأنها مهددة. ويمكن للبرلمان الأوربي دائما أن يدلي ببعض التصريحات الخجولة، المليئة "بالقلق" تجاه اعتقال المراقبين المستقلين خلال فترة الانتخابات. ليست مثل هذه التصريحات، مكتوبة كانت أو شفوية، سوى وسيلة لإخفاء نفاق الليبراليين.

في الظاهر، يبدو أن أردوغان لا يواجه أي عقبات أمامه. لقد أعلن حملة قمعية جديدة ضد حزب العمال الكردستاني. ولا يمثل المنافسون التقليديون لأردوغان أي مشكل له. وحركة "زمان" الإسلامية - المحافظة، التي كانت حليفة لأردوغان، والمتحلقة حول الداعية فتح الله غولن (مالك إمبراطورية مالية ضخمة)، تجد نفسها الآن، بالرغم من دعم واشنطن، على هامش الحياة السياسية. وحافظ حزب الشعب الجمهوري اليساري الوسطي على 25% من الأصوات، بينما فقد الحزب اليميني القومي "الذئاب الرمادية" قسما من ناخبيه التقليديين لصالح العدالة والتنمية.

وانتقل حزب الشعوب الديمقراطي، اليساري والمؤيد للأكراد، من 13% إلى 10%. لقد عانى أكثر من أي حزب آخر من عسكرة مراكز الاقتراع والتزوير الانتخابي وسياسة أردوغان الإرهابية. في ظل هذه الظروف، يمكن اعتبار تحقيق الحزب للنصاب القانوني المتمثل في 10% (من أعضاء البرلمان) نجاحا. في الواقع لم تقدم هذه الانتخابات الكثير. فالتدخل الروسي وزيادة مشاركة إيران - العدو التقليدي لتركيا - في الحرب الأهلية السورية، إلى جانب الأسد، هو الخبر السيئ للغاية بالنسبة لمغامرة أردوغان التوسعية، التي تسعى لمنع تقدم الأكراد السوريين. في نهاية المطاف سيكون على الحكومة الجديدة أن تواجه المأزق التركي في سوريا وعداء الأكراد وتباطؤ الاقتصاد الوطني. لهذه الأسباب ستكون هذه الحكومة عبارة عن "حكومة أزمة"، مضطرة لاستخدام العنف للسيطرة على الوضع. وبخصوص هذه المسألة وغيرها نحن مقتنعون بأن الطبقة العاملة ما زالت لم تقل بعد كلمتها الأخيرة.

عنوان النص بالفرنسية:

Turquie : Erdogan l’emporte à l’aide de la terreur


أعلى الصفحة

  الصفحة الرئيسية


التيار الماركسي الأممي


اقتصاد وعولمة


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


Audio & Video


حملات تضامنية


تاريخ وتحليلات نظرية


إفريقيا


آسيــا


أوروبا


الشرق الأوسط


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


مواقع أممية


هدفنا


إتصل بنا