marxy.com

مؤلفات

كارل ماركس
وفريديريك انجلز

 فلاديمير إيليتش لينين

ليون تروتسكي

الثورة المغدورة  

 

تيد غرانت

المغرب

إعلان المبادئ

البرنامج الانتقالي

منشوراتنا

 

إيران...ثورة في انتعاش

سورية: بيان حول اعتقال مناضلين يساريين


طباعة
موقع ماركسي
الاربعاء: 02 شتنبر 2009

توصلنا بهذا البيان من طرف أحد مناضلي حزب العمل الشيوعي في سورية صادر عن مجموعة من الهيئات والتنظيمات اليسارية السورية حول مرور 3 اشهر على اعتقال خمسة من مناضلي حزب العمل الشيوعي في سوريا، إننا ندعو قراءنا إلى التضامن مع هؤلاء المعتقلين وبعث رسائل الاحتجاج إلى السفارات السورية، مع بعث نسخة منها إلى العناوين التالية: هيئة تحرير موقع ماركسي contact@marxy.com، وموقع: سورية الآن alaansyria@gmail.com، وبعث رسائل التضامن إلى نفس هذه العناوين .


البيان

مضت ثلاثة أشهر كاملة على اعتقال خمسة من نشطاء حزب العمل الشيوعي في سورية (وهم المناضلون: عباس ابراهيم عباس، حسن زهرة، توفيق عمران، غسان حسن، أحمد نيحاوي) من قبل جهاز الأمن السياسي في بلدة الصبورة بمحافظة حماة، وما تزال أسباب اعتقالهم مجهولة!! وأسوأ من هذا أن مكان اعتقالهم ما يزال مجهولا أيضا!!!

ينكر فرع الأمن السياسي في حماة وجود المواطنين المعتقلين لديه.. وكذلك تفعل فروع الأمن المتعددة في دمشق، وقد أعيت الحيلة عائلات هؤلاء المواطنين (زوجات وأبناء وأخوة) وهم يبحثون، عن جهة أو جهاز يتصرف كما يفترض بجهة مسؤولة في دولة أن تتصرف، فتخبرهم عن مكان وجود ذويهم، أو تطمئنهم على حياتهم وصحتهم، أو حتى تبذل جهدا أو تبدي اهتماما لإيجاد مواطنين سوريين اعتقلوا ... ثم اختفوا، وهم على أرض وطنهم،.... دون جدوى!

فأي وضع هذا الذي تعيشه البلاد ؟ وأي قانون يحكمه؟ وأي دولة تفعل هذا أو تقبل بحدوثه على أرضها؟

ومنذ أسبوع، تمت إعادة توقيف المناضل محمد موسى، السكرتير الأول للحزب اليساري الكردي في سورية بحجة اكمال مدة التوقيف التي حكم بها، وهو توقيف تم بسبب نشاطه وانتمائه السياسي وليس لأي سبب آخر!

وقبل هذا، وفي 28 تموز، جرى توقيف المحامي مهند الحسني، بعد استدعاءات متكررة، وأحيل إلى القضاء بتهمة (أضعاف الشعور القومي!)، وهو ناشط في قضايا الدفاع عن حقوق الإنسان.

إننا إذ ندين الاعتقالات السياسية عموما، وما يجري منها استنادا للأحكام العرفية خصوصا ، نعرب عن قلقنا العميق للمؤشرات السلبية المتفاقمة حول نوايا السلطة التي تشير إليها هذه الاعتقالات المتزايدة، ونعلن تضامننا التام مع كافة المواطنين المعتقلين بسبب آرائهم أو انتماءاتهم السياسية أو نشاطهم السلمي في خدمة الشأن العام وفق قناعاتهم المعلنة، ونطالب بالشفافية التامة واحترام القانون المدني في التعامل معهم، وضمان حقوقهم وحقوق ذويهم في زيارتهم للاطمئنان على أوضاعهم، ومعرفة أسباب اعتقالهم، وندعو للإفراج الفوري عنهم دون تأخير، ووقف العمل بالأحكام العرفية وقانون الطوارئ .

دمشق ـ في 22/8/2009

الموقعون:

  • حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سوريا

  • حزب العمل الشيوعي في سوريا

  • الحزب الشيوعي السوري- المكتب السياسي

  • هيئة الشيوعيين السوريين

  • التجمع الماركسي- الديمقراطي (تمد)

  • الحزب اليساري الكردي في سوريا

  • الديمقراطيون الاجتماعيون

  • الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)

  • هيثم مناع - المهندس سليم خير بيك - د. عبد العزيز الخيِر– أحمد فائز الفواز - ناصر غزالي– شحادة جنيد – محمد علي حسن- Moustafa Sakhe.


أعلى الصفحة

  الصفحة الرئيسية


اقتصاد وعولمة


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


Audio & Video


حملات تضامنية


إفريقيا


آسيــا


أوروبا


الشرق الأوسط


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


هدفنا


Français

English

Español

إتصل بنا

 

مواقع