marxy.com

الحرب في لبنان: بداية التصدعات داخل الطبقة السائدة في إسرائيل


طباعة

يوسي شوارتز، حيفا، إسرائيل
الجمعة: 11 غشت 2006

  بينما أنا بصدد كتابة هذا المقال [10 غشت] تواصل الطائرات الإسرائيلية هجماتها على لبنان، وقد قصفت منارة تاريخية في بيروت العاصمة، كانت هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها القوات الجوية الإسرائيلية بقصف وسط بيروت متجاهلة تحذير نصر الله لإسرائيل يوم 04 غشت بأن مقاتليه سيطلقون الصواريخ على تل أبيب إذا ما قامت إسرائيل بضرب العاصمة اللبنانية. استهدف قصف جوي آخر الطريق الرابطة بين مدينة بعلبك والمدينة السورية حمص. وقامت الطائرات الإسرائيلية بإلقاء مناشير لأول مرة على شمال لبنان، شمال طرابلس، ثاني اكبر مدن لبنان والواقعة على بعد حوالي 25 كلم عن الحدود السورية، تحذر فيها الشاحنات من المرور بطريق ساحلية تربط لبنان بسوريا.

  في الوقت نفسه أصاب صاروخ أطلقه حزب الله منزلا في القرية العربية دير الأسد بمنطقة الجليل شمال إسرائيل، مما أدى إلى مقتل شخصين أحدهما طفل في الثانية من عمره.

  ولا تزال هناك مواجهات عنيفة يدور رحاها منذ يوم أمس بين الجنود الإسرائيليين المعززين بدبابات وبين مقاتلي حزب الله في منطقة الخيام ومرجعيون، المدينة المسيحية الواقعة على بعد 08 كلمترات داخل لبنان. توجد هذه المدينة في موقع استراتيجي قرب نهر الليطاني. وحسب ما ذكرته قناة المنار التابعة لحزب الله فإنه قد تم ضرب سبعة دبابات إسرائيلية وقتل راكبوها أو جرحوا وأجبر الجيش الإسرائيلي على الانسحاب. وجد الجنرالات الإسرائيليين أنفسهم يوم أمس مجبرين على الاعتراف بمقتل 15 جنديا وجرح 25 آخرين.

  لقد وقعت معركة مرجعيون قبل ساعات قليلة من إعلان ضابط الجيش الرفيع المستوى، زافي ايتان، أن الجيش سيوقف توسيع مجال هجومه لإعطاء فرصة للدبلوماسية. قال ايتان لإذاعة إسرائيل: « هناك اعتبارات دبلوماسية. لا تزال هناك فرصة لوصول قوة دولية إلى المنطقة. ليس لدينا أية مصلحة في البقاء بجنوب لبنان».

  الجبهة الدبلوماسية

  طيلة أيام والإمبرياليون يحاولون إجبار لبنان على القبول بانتصار دبلوماسي لإسرائيل بالضبط لأن إسرائيل عاجزة عن كسب هذه الحرب بوسائل عسكرية. دعت مسودة القرار الأولي المصاغة من طرف الدبلوماسيين الأمريكيين والفرنسيين إلى وقف فوري للقتال بينما لم تشر إلى انسحاب الجنود الإسرائيليين من جنوب لبنان. رفض نصر الله هذا القرار فورا. ولأن نصر الله يعتبر من طرف الجماهير العربية بطلا عظيما تمكن من هزم الآلة العسكرية الإسرائيلية الجبارة، فإن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة وجميع أعضاء الجامعة العربية وجدوا أنفسهم مجبرين على الدعوة إلى انسحاب الجيش الإسرائيلي ونشر الجيش اللبناني جنوب لبنان. الإمبريالية الفرنسية التي فهمت انه من غير الممكن فرض القرار بصيغته الأولى كانت منفتحة على بعض التغييرات لصالح لبنان، لكن الحكومة الأمريكية لا تزال تدعم إسرائيل وقد رفضت لحد اللحظة التغييرات المقترحة. لقد رفض بوش الاعتراف بهزيمة الجنرالات الإسرائيليين الذين يريدون المزيد من الوقت لتغيير الوضعية عبر القيام بعملية برية واسعة.

  غرفة العمليات الحربية الإسرائيلية وبعد اجتماع مطول يوم الأربعاء، توصلت إلى قبول مبدئي بخطة الجنرالات المتعلقة بعملية برية واسعة، لكنها علقت تطبيقها من اجل إعطاء فرصة لمجلس الأمن لصياغة مسودة قرار يرضي حكام إسرائيل كشرط لإنهاء الأزمة.

  تهدف العملية، التي اقترحها وزير الحرب عمير بيريتز – زعيم حزب العمل الذي وعد مؤيدي الحزب بإصلاحات اجتماعية لكنه تحول إلى ناطق بإسم الجنرالات – إلى "تقليص كبير" لعمليات إطلاق صواريخ حزب الله على إسرائيل وتدمير البنية التحتية لحزب الله جنوب لبنان وقتل اكبر عدد ممكن من مقاتلي الحزب. هذه العملية تنبني على تشكيل فيالق قليلة من قوات الدفاع الإسرائيلية لتنشط عبر منطقة جنوب نهر الليطاني. ستسمر العملية شهرا واحدا، كما قيل للوزراء. لكن حسب تقدير آخر، ستستمر العملية شهرين أو ثلاثة. لقد اقترح رئيس الأركان الإسرائيلي دان هالوتز تدمير كل البنية التحتية المدنية في لبنان، من قبيل شبكة الطاقة، لكن الخطة رفضت.

  حسب صحيفة هاآرتس، ليوم 10 غشت، تحدث رئيس وزراء إسرائيل ايهود اولمرت، خلال الاجتماع، إلى سيدته وزيرة الدولة الأمريكية غوندوليزا رايس. وقد وعدته بأن فرص مصادقة مجلس الأمن على قرار يدعوا إلى وقف القتال (بنتيجة جيدة لإسرائيل) ليست "سيئة".

  بعد حديثه مع رايس، دعى اولمرت بيريتز ووزيرة الخارجية تزيبي ليفني إلى مكتبه، واتفق الثلاثة على إعطاء فرصة للتحركات الدبلوماسية قبل توسيع العملية البرية.

  حسب بن آلوف، مراسل هاآرتس:

  « لقد صودق على مقترح إدارة الدفاع القاضي بتوسيع عمليات قوات الدفاع الإسرائيلية في لبنان من طرف أغلبية ساحقة من مجلس الوزراء يوم الأربعاء: تسعة وزراء دعموا المقترح بينما امتنع ثلاثة. لكن حسب بعض الحضور فإن نتيجة التصويت لا تعكس أراء الوزراء الحقيقية. وقال احد الوزراء: « لو أن كل واحد صوت بانسجام مع ما يقوله، لعارضت الأغلبية المقترح». إذن لماذا لم يصوت احد ضد المقترح. يشرح الوزير قائلا لقد كنا نخشى أن نظهر للعموم ولحزب الله أن هنالك خلافات في صفوف الحكومة وانشقاقات حول دعم لقوات الدفاع.

  « المشكلة هي أن مثل هذه الانشقاقات موجودة ولا احد في الواقع يبذل جهدا لإخفائها هنالك خلافات بين رئيس الوزراء ايهود اولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتز. خلافات بين وزيرة الخارجية تزيبي ليفني ورئيس الأركان دان هالوتز. ثم هنالك خلافات بين رئيس الموساد، ميرداغان ورئيس أجهزة الاستخبارات أموس ياديلين. وبين بيريتز وسلفه شاؤول موفاز، وبين هذا الأخير وأفي ديشتر. لقد لخص أحدهم الوضعية قائلا: « كل واحد متورط في شجار واحد على الأقل.»

  « رئيس الوزراء لم تعجبه الخطة الأصلية التي حضرها له هذا الأسبوع كل من بيريتز وهالوتز. لقد خشي من أن يؤدي إرسال عدة فيالق للعمل طيلة شهر، وربما شهرين، داخل مناطق معادية في جنوب لبنان، إلى إيقاع الكثير من الخسائر، كما أن احتلالا مستمرا لتلك المناطق سوف يؤدي إلى تضاؤل آخر ما تبقى من الدعم الدولي لإسرائيل. من المشكوك فيه أن يتم إيقاف إطلاق صواريخ الكاتيوشا على مدن إسرائيل الشمالية، حتى بعد مثل هذه العملية. إذ سوف يبقى دائما هناك رجل من حزب الله يتنقل فوق ظهر حمار مستعد لإطلاق صواريخ على الجليل، بالضبط كما هو حال مطلقي صواريخ القسام الفلسطينيين في غزة» (10 غشت)

  انتهى اجتماع مجل الوزراء إلى اتفاق متوقع نوعا ما: مصادقة على العملية من حيث المبدأ، وفي نفس الوقت تأجيل تطبيقها للسماح بتطورات المحادثات داخل الأمم المتحدة. لكن القوات رغم ذلك سوف تتخذ مواقعها تحضيرا للعملية. إن إسرائيل تقول للأمم المتحدة مثلما يقول طفل يعلم انه عاجز عن الدخول في صراع مع طفل اكبر منه: « أرجوكم امنعوني» إلا أن هذه المناورة المكشوفة لم تؤثر في قائد حزب الله. ففي خطاب متلفز يوم الأربعاء، أذيعت أجزاء منه على شاشة التلفزيون الإسرائيلي، قال نصر الله أن خطة السبع نقاط التي قدمتها الحكومة اللبنانية تشكل اقل ما يتوجب على البلد القبول به كجزء من مسودة قرار للتوصل إلى إيقاف إطلاق النار ووقف المواجهات. لكنه في جزء لم يذعه التلفزيون الإسرائيلي طلب نصر الله من سكان حيفا العرب مغادرتها لتلافي إصابتهم بصواريخ حزب الله. وقد وعد الجنرالات الإسرائيليين بالعديد من المفاجآت الجديدة إذا ما هم تفذوا تهديدهم.

  ثمن الحرب

  يقدر الاقتصاديون في لبنان التكلفة الاجتماعية للحرب على الاقتصاد لحد الآن بحوالي 05 ملايير دولار. وحسب الحكومة اللبنانية، أدى الاعتداء الإسرائيلي إلى تهجير أكثر من 915.000 شخص وتدمير حوالي 7.000 منزل و175 مصنعا وأكثر من 150 جسرا ومعبرا وحسب إحصائيات الاقتصاديين الإسرائيليين فإن تكلفة الأضرار في إسرائيل هي أكثر من مليار دولار. ولحدود اللحظة قتل أكثر من 100 إسرائيلي، أكثر من نصفهم جنود. ثلث الإسرائيليين إما هاجروا إلى الجنوب ويعيش الآخرون في الملاجئ بكمية قليلة من الطعام لشهر.

  تخيلوا فقط ما يمكن فعله بكل هذه الأموال لتحسين شروط معيشة الجماهير.

  إلى متى سيبقى شعب إسرائيل يدعم الجنرالات؟

  في الوقت الذي يتيه الجنرالات وكبريات وسائل الإعلام فخرا بالدعم الذي تلاقيه الحرب عند سكان شمال إسرائيل، فإن العديد من التقارير والاستجوابات الصحفية مع نفس تلك الجماهير التي تعاني تظهر أن الشعب العادي لا يشعر بالفخر اتجاه الجنرالات والحكومة. ولقد تقلص الدعم للحرب إلى 64% حتى الآن، إنهم يشعرون بالتهميش والإهمال وبمجرد ما سوف يتحقق وقف لإطلاق النار، سوف يطلقون العنان لغضبهم. لأنهم يعرفون الحقيقة أكثر مما تعتقد الحكومة ومستقبلا سوف يفهمون أكثر انه بينما يحقق الأغنياء الأرباح فإنه سيكون عليهم أداء الثمن.

  سوف تفتح هذه الحرب الباب على مصراعيه لصراع طبقي شرس في إسرائيل. وفي خضم هذا الصراع سوف يتعلم العمال والفقراء انه طالما بقي الإمبرياليون والرأسماليون المحليون في الحكم فإنه لن يكون هنالك أي سلام أبدا وأنهم هم من يدفعون الثمن بحياتهم ومعاناتهم وآلامهم وتدهور شروط عيشهم.

  سوف يتعلمون التعرف على العدو الحقيقي، العدو الطبقي، بينما مستقبلهم الوحيد يتمثل في نضالهم المشترك مع العمال والفقراء العرب من اجل التغيير الاشتراكي لكل الشرق الأوسط.

عنوان النص بالإنجليزية :

War in Lebanon : the first cracks in the israeli ruling class


أنظر أيضا :


أعلى الصفحة

الصفحة الرئيسية


الشرق الأوسط وشمال إفريقيا


آسيــا


أوروبا


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


Audio & Video


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


هدفنا


Français

English

Español

اتصل بنا

مواقع

 

www.struggle.com.pk

www.javaan.net