marxy.com

أوقفوا المجزرة في أواكساكا! فلتسقط حكومات فوكس، كالديرون، أوليسيس رويز المجرمة!


طباعة
Militante - www.militante.org
االأحد: 29 أكتوبر 2006

  لقد كان الهجوم الذي قادته حكومات فوكس، كالديرون، أوليسيس رويز، بواسطة الحرس المدني الذي كانت قواته تطلق الرصاص مثل القوات الشبه العسكرية مسببة مقتل أربعة أشخاص، من بينهم معلم ومصور صحفي أمريكي، وكذا جرح عدد كبير من الأشخاص، هو الخطوة الأولى في مسيرة القمع ضد الجماهير.

  اليوم [29 أكتوبر] اقتحمت القوات الفدرالية أواكساكا وشرعت في تقتيل الشعب هناك- الشعب الذي يناضل من أجل العدالة، وأجور تكفي لتلبية حاجيات أطفاله، ومن أجل الديموقراطية لكي يمكنه تقرير مصيره بحرية- تحت مبرر إعادة "النظام" الذي كانوا هم من انتهكوه.

  لقد نهضت أفضل فئات الشعب العامل بأواكساكا في وجه قوات الحكومة المجرمة. إن الجماهير تقاوم بحزم وراء المتاريس. ليس لديهم أية أسلحة أو قنابل، يمتلكون فقط الحلم والأمل في عالم أفضل بعد قرون من الاضطهاد والبؤس. منذ شهور وجماهير أواكساكا تبني عالما جديدا. إنهم الحراس المتقدمون لمستقبل المكسيك الثوري.

  في هذه الساعة الحاسمة من تاريخنا، تقف طلائع الطبقة العاملة والشباب الثوري في بلدنا والعالم بأسره، بإجلال أمام عظمة وشجاعة شعب أواكساكا في نضاله لتغيير الحاضر. نعم إننا نقف بإجلال لعظمة إخواننا وأخواتنا في أواكساكا، المناضلين والمناضلات بلا نهاية وحتى النهاية، معا إلى جانب كل هؤلاء الواقفين على خط النار في كل أنحاء العالم، متحدين يدا واحدة وصوتا واحدا، ناشرين بذور طرق النضال الصحيحة والمنظمات الأرقى التي صنعوها.

  عاش أبطال بروليتاريي أواكساكا! عاش رجال ونساء كومونة أواكساكا! لقد دخلوا التاريخ. واليوم، كما كان الحال إبان ثورة 1910، و1968، دماء أبناء طبقتنا تنير المستقبل.

  لا يزال هنالك متسع من الوقت لإيقاف عمليات التقتيل التي تقوم بها هذه الحكومات. يجب علينا أن نوقف هذه المذبحة! ارفعوا أيديكم عن أواكساكا!

  نحن ندعو كل أبناء الوطن المكسيكي إلى التظاهر والانتفاض لمساعدة أواكساكا، التي تنزف دما. إننا نطالب بوقف المجزرة، بانسحاب القوات الفدرالية وجميع قوات القمع الأخرى والقوات الشبه عسكرية، ونطالب أيضا بحل سياسي للصراع.

  إنه من الضروري تمتين وحدتنا في النضال، من الضروري أن نضرب معا عن العمل، بشكل حازم، في نفس اليوم ونفس الساعة، من الضروري خوض نضال عنيد في المكسيك وحول العالم لهزم القتلة، كما سبق لنا أن عملنا يوم 12 يناير 1994، قبل الهجوم العسكري ضد الزباطيين. يجب علينا ألا نسمح بعزل النضال الدائر في أواكساكا. يجب توسيع مدى النضال!

  يجب علينا أن نعبئ الجماهير بشكل استعجالي عبر كل ربوع البلد. ونقترح ما يلي:

  1. أن يقف حزب الثورة الديموقراطية والنقابات والحركات الاجتماعية والطلابية بقوة ضد حملة القمع هذه وينظموا مظاهرة جماهيرية حاشدة ضد المذبحة بأواكساكا.
  2. أن تدعو هذه المنظمات، بدون تأخير، إلى إضراب وطني عام من 24 ساعة ليمدد إلى 48 ساعة. وإذا لم تكن هناك أية استجابة يجب أن يمدد إلى إضراب لا محدود، كما دعت إلى ذلك، بحق، نقابة CNTE.
  3. مواصل المطالبة باستقالة أوليسيس رويز والاستجابة التامة لمطالب العريضة التي صاغها المعلمون والجمعية الشعبية لجماهير أواكساكا من أجل حل سياسي للصراع.
  4. أن يتم إعلان الملتقى الوطني الديموقراطي جماهيريا وإرسال لويس أوبرادور إلى أواكساكا ليقوم بدور الغطاء السياسي ضد القمع.
  5. من أجل تشكيل سلاسل بشرية. "حزام سلام"، من حلقتين حول مدينة أواكساكا ومنطقة العاصمة للحيلولة دون تمكن قوات القمع من فرض سيطرة دائمة وكلية على المدينة.
  6. من أجل إرسال قوافل الدعم والنضال من جميع أنحاء البلد إلى أواكساكا بهدف تقوية المقاومة والمتاريس.
  7. من أجل بعث الرسائل إلى الصحف، والاتصالات إلى محطات الراديو والرسائل الإلكترونية عبر الإنترنت إلى العالم بأسره، للمطالبة بوقف القمع في أواكساكا وانسحاب القوات الفدرالية، وإدانة الحكومات المجرمة وتحميلها المسؤولية قي عمليات القتل والمجزرة.
  8. يجب علينا أن نغلق جميع الطرق السيارة في أواكساكا، والطريق الفدرالية وأهم المدن بالبلاد.
  9. من أجل تصعيد الحملة في المترو، الأسواق، الطرق العامة، النقابات والمدارس.
  10. من أجل الدعوة إلى الاحتجاج أمام سفارات وقنصليات المكسيك في كل ربوع العالم.
  11. من أجل توسيع مدى السلطة الشعبية، كما أسس لها مثال كومونة أواكساكا: الجمعية الشعبية لجماهير أواكساكا. من أجل إقامة جمعية شعبية على الصعيد الوطني ومد نفوذها على صعيد جميع ولايات البلاد الواحدة والثلاثين.
  12. من أجل احتلال البنايات العمومية، الفدرالية والتابعة للدولة، والطريق الفدرالية وكل ربوع البلاد.
  13. دعوة الجنود إلى عدم قمع الشعب العامل. فستة من كل عشرة جنود أصلهم من أواكساكا! اخفضوا أسلحتكم، أيها الجنود! أيها الجنود، اسألوا أنفسكم – في أي جهة من المتراس أنتم؟ أعلنوا العصيان! انسحبوا من أواكساكا!
  14. من أجل إصدار قرار في جموعات عامة استثنائية بالإغلاق الفوري لجميع مراكز الدراسة.
  15. من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، وأعطوا الدليل على أن هؤلاء الذين سقطوا لا يزالون أحياء.

عنوان النص بالإنجليزية:

Stop the massacre in Oaxaca! Down with the murderous governments of Fox-Calderon-Ulises Ruiz!


  يوم 02 نوفمبر 2006، شهدت أواكساكا مواجهات بطولية على امتداد سبع ساعات بين الطلاب والعمال والأسر وبين قوات القمع دفاعا عن الجامعة، تمكن خلالها الشعب من طرد الجيش. لمشاهدة صور حية عن هذه المواجهات اضغط هنا

  


أعلى الصفحة

الصفحة الرئيسية


الشرق الأوسط وشمال إفريقيا


آسيــا


أوروبا


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


Audio & Video


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


هدفنا


Français

English

Español

اتصل بنا

مواقع

www.struggle.com.pk

www.javaan.net