marxy.com

مؤلفات

كارل ماركس
وفريديريك انجلز

 فلاديمير إيليتش لينين

ليون تروتسكي

 
الثورة المغدورة

تيد غرانت

المغرب

إعلان المبادئ

البرنامج الانتقالي

منشوراتنا

إيران...ثورة في انتعاش


الثورة المكسيكية لسنوات 1910-1920


طباعة Bookmark and Share

آلان وودز
الأربعاء: 15 دجنبر 2010

تصادف هذه السنة، الذكرى المئوية لواحدة من أعظم الأحداث في التاريخ الحديث. في 20 نوفمبر 1910، ندد فرانسيسكو ماديرو بالتزوير الانتخابي الذي دبره الرئيس بورفيريو دياز، ودعا إلى انتفاضة وطنية. فاندلعت الثورة المكسيكية.

في مجمل تاريخها، هيمنت على المكسيك نخبة صغيرة، لها حصة الأسد، في حين أن الغالبية العظمى من السكان يعيشون في بؤس ساحق. ظهرت معارضة دياز تحت قيادة البرجوازية الليبرالية، ممثلة في بضعة أفراد مثل ماديرو. ولكن المحرك الحقيقي للثورة كان يأتي من الأسفل. وقامت الطبقة العاملة المكسيكية، والتي كانت لا تزال شابة جدا، بالخطوات الاولى. هزت المعارك الكبرى البلاد، مثل إضراب عمال المناجم في Canaena. وبعد أن أحس دياز بأن البساط يسحب من تحت قدميه، قام بتنظيم الانتخابات العامة سنة 1910. ولكن ليكون على يقين من الفوز بها، قام بإلقاء منافسه الرئيسي ماديرو في سجن.

هرب ماديرو من السجن ونادى بقيام الانتفاضة الوطنية. ولكن لكي تنتصر هذه الانتفاضة، كان لابد من ربط النضال من أجل الديمقراطية بالقضايا الأكثر إلحاحا التي تهم الغالبية من السكان -- اي الفلاحين. وكان نضال الفلاحين من اجل الأرض المحرك الحقيقي للثورة. وقد كانت جيوش الفلاحين تحت قيادة بانشو فيلا في الشمال وزعيم الفلاحين اميليانو زاباتا في الجنوب، تضايق الجيش المكسيكي.

الثورة الدائمة

في نظريته عن الثورة الدائمة، أوضح ليون تروتسكي أن البرجوازية في البلدان المتخلفة غير قادرة على استكمال مهام الثورة البرجوازية الديمقراطية، وذلك بسبب علاقاتها مع ملاك الأراضي والإمبرياليين. للبنوك قروض الرهن العقاري على الأراضي، والصناعيون لديهم ملكيات كبرى داخل البلد، كما ان ملاك الأراضي يستثمرون في الصناعة، وما إلى ذلك. جميعهم مرتبطون ببعضهم وبالامبريالية من خلال العديد من المصالح التي تجعلهم يعارضون أي تغيير مهم.

وهكذا، في روسيا سنة 1917، وقعت مهام الثورة البرجوازية الديمقراطية مرة أخرى على كاهل الطبقة العاملة. إلا أن هذه الأخيرة وبعد تمكنها من قيادة الفلاحين وغالبية الأمة، لم تتوقف عند المهام البرجوازية الديمقراطية التي هي مصادرة الأراضي، وتوحيد الأمة وطرد الامبرياليين. توجهت الطبقة العاملة الروسية فورا نحو المهام الاشتراكية: مصادرة أملاك البرجوازية وبناء دولة العمال. وفقط بإتباع هذا المسار كانت ستؤدي الإمكانات الهائلة للثورة المكسيكية إلى التحول الاجتماعي الشامل.

كان ضعف الثورة المكسيكية من ضعف ثورة الفلاحين. وكان الفلاحون أقوياء بما يكفي لإسقاط النظام القائم، ولكن ليس بما يكفي للتأثير الحاسم في مصير المكسيك. الفلاحون هم فئة من الأفراد الذين لا تربطهم ببعضهم عملية الإنتاج. وقد لعبت هذه الفئة في كثير من الأحيان دور مساعد للبرجوازية، التي استخدمتها لقلب أعدائها الإقطاعيين واخذ محلها في السلطة.

كان اضمحلال النظام القائم كبيرا جدا في المكسيك، بحيث تمكن المسلحون المكسيكيون من السيطرة على القوات الحكومية في مناطق نفوذها بالذات. في ماي 1911، استقال دياز. وانتخب ماديرو رئيسا للبلاد.ولكن الحكومة البرجوازية الجديدة لم تستجب لتطلعات الفلاحين المتمردين. استمرت حرب الفلاحين، تحت قيادة اميليانو زاباتا. حث ماديرو المزارعين على الانتظار بصبر الإصلاح الزراعي، ولكن المزارعين سمعوا ما يكفي من الوعود الفارغة من الحكومات التي تدعي الاهتمام بمصالحهم.

حرب ثورية

استلم ماديرو السلطة في نوفمبر 1911. ولكن تم إلقاء القبض عليه وإعدامه على أيدي الضباط الرجعيين في فبراير 1913. مما أدى إلى انتفاضة فلاحين جديدة. استلم زاباتا السلطة في ولاية موريلوس، حيث قاد برنامجا زراعيا ثوريا. لقد أمم ملكيات الأراضي ووزعها على الفلاحين. وتمكنت جيوش زاباتا وفيلا من هزيمة خصم أقوى منهم من الناحية النظرية، لأنهم شنوا حربا ثورية ضد المستغلين.

نجد هذه الظاهرة في جميع الثورات. كيف استطاع متطوعون حافيو القدمين هزيمة الجيوش الملكية في أوروبا، خلال الثورة الفرنسية؟ وكيف استطاع الجيش الأحمر البلشفي من التغلب على 21 جيشا أجنبيا في روسيا بين 1917 و1920؟ وفي جميع الحالات، فإن الجنود الثوريين، المعينين من أفقرالطبقات الشعبية، انتصروا لأنهم كانوا مستعدين للتضحية بكل شيء -- بما في ذلك حياتهم -- لقضية الثورة. بدلا من ذلك، كانت تتألف الجيوش القديمة من المرتزقة أو العبيد الذين كانوا يقاتلون من أجل قضية لا يؤمنون بها.

كان في إمكان الثورة الزراعية أن تكون نقطة الانطلاق من أجل تغيير اجتماعي كامل في المكسيك، كما حدث في الثورة الروسية عام 1917. لكن الفرق هو أن المزارعين المكسيكيين لم يجدوا قيادة ثورية في المدن. ونتيجة لذلك، لم تشكل بطولة الفلاحين إلا وسيلة في يد البرجوازية المكسيكية. وبمجرد وصولها للسلطة، حضرت البرجوازية خيانة لحلفائها الفلاحين.

خشيت الطبقة العليا من البرجوازية المكسيكية -- وبحق – من أن يكون الحل الثوري للمسألة الزراعية هو بداية لهجوم واسع النطاق ضد الملكية الخاصة الرأسمالية. وكان أول ما فعلته هو التخلص من أكثر القادة الشجعان الفلاحين الثوريين. وفي 1919، اغتيل زاباتا.

البونابرتية

أثبت تلاحق الأحداث بشكل قاس حدود الثورة الفلاحية البحتة. وحرم مقتل زاباتا حركة الفلاحين من أي إمكانية للتطور كقوة متماسكة ومركزية. لم يكن لزاباتا أي حزب، وكان الهدف من اغتياله هو تعطيل وتفتيت الحركة الثورية. وهذا تم بنجاح. انقسمت الحركة الثورية إلى فصائل عديدة. وسقطت البلاد بأسرها في الفوضى. كانت وحدات حرب العصابات المعزولين تجوب البلاد وتحرق الحضائر والمزارع. وقد تحولت في كثير من الأحيان إلى مجموعات من الرجال المشاركين في أعمال اللصوصية ببساطة.

لا يمكن لأي مجتمع أن يظل في حالة من عدم استقرار دائمة. تطلع الرأسماليون في "النظام". واستنفدت الجماهير طاقاتها وقادتهم لم تكن لهم أية منظورات. وأخيرا، تمكنت البرجوازية المكسيكية من نزع فتيل الوضع وتسريح جيش الثوار الفلاحين. وقد طرح السياسي البرجوازي فينوستيانو كارانزا -- الذي تولى رئاسة البلاد في 1917- دستورا جديدا كان محوره الإصلاح الزراعي. وقد وزع الكثير من الأراضي على الفلاحين. ولكن البرجوازية هي التي خرجت فعلا منتصرة.

وكما انتهت الثورة الفرنسية بتولي نابليون بونابرت الحكم، انتهت الثورة المكسيكية من نظام برجوازي من نوع بونابارتي واضح. وقامت البرجوازية بالثورة المضادة تحت راية الثورة، والتي تحولت إلى "مؤسسة". وكان الحزب الثوري الدستوري حزبا بونابارتيا بفضله تمكنت البرجوازية من إخفاء سياستها الطبقية. بعد كارانزا، قام غيره من السياسيين بإصلاحات، على سبيل المثال في مجال التعليم والزراعة. وعن طريق المناورة بمهارة بين الطبقات، تمكنت البرجوازية المكسيكية من تحقيق درجة من الاستقرار استثنائية في أمريكا اللاتينية على مدى فترة طويلة.

في الثورة المكسيكية، كان الحزب الثوري الدستوري دائما الجناح الأيسر، والذي كان يستند على الفلاحين والعمال لتوجيه ضربات للامبريالية. وكان من بين الأكثر الزعماء الراديكاليين اليساريين هو الجنرال كارديناس. الذي قام بتأميم صناعة النفط المكسيكية في 1938. وقد أعطى تراث لازاري كارديناس للحزب الثوري الدستوري قاعدة دعم دائمة، التي استمرت لعقود. ولعدة عقود، حكم الحزب الثوري الدستوري دون منازع، من خلال مزيج من الفساد والخداع والعنف. ولكن في الوقت الحاضر انتهى الأمر. وفتحت مرحلة جديدة من الاضطرابات في المكسيك.

التراث الذي ندافع عنه

شكلت الثورة المكسيكية من 1910-1920 قفزة كبيرة إلى الأمام بالنسبة للمكسيك. فقد حلت جزئيا المسألة الزراعية. ودمرت قوة الأوليغارشية القديمة الفاسدة التي حكمت المكسيك حتى ذالك الوقت. وضعت الأساس للتصنيع، وبالتالي لظهور طبقة عاملة قوية مكسيكية. ولكن في النهاية، ظلت الثورة غير مكتملة وناقصة ومشوهة.

سبب هذا الفشل كان هو عدم وجود طبقة ثورية، في المراكز الحضرية، واعية وقادرة على توفير قيادة منسجمة لحركة الفلاحين الثورية الجريئة والبطولية. وكانت حركة الطبقة العاملة المكسيكية لا تزال جنينية. وقد انعكس هذا في حالة عدم النضج وهيمنة الفوضويين الذين زرعوا ارتباكهم المعتاد.

وبعد قرن، أصبح الوضع مختلفا تماما. إن الغالبية العظمى من السكان يعيشون في المدن. وقد ازداد الوزن النسبي لقوة العمال بشكل كبير. ومع الجماهير الشبه عمالية وباقي فقراء المدن والقرى، أصبح العمال المكسيكيين هم الأكثرية الساحقة من المجتمع. وهم ورثة جديرون بتقاليد زاباتا والثورة المكسيكية. ولديهم إمكانية تغيير المجتمع رأسا على عقب. ولكن لكي تتحقق هذه الإمكانيات الهائلة، من الضروري توفر ظروف معينة.

في أي مجتمع حديث، تكون قوة الطبقة العاملة واضحة. إنها نتاج ضروري للصناعة الحديثة وعلاقات الإنتاج التي وضعتها الرأسمالية نفسها. لا عجلة تدور، لا مصباح يضيء، ولا جرس هاتف يرن دون الحصول على إذن من الطبقة العاملة. إنها قوة هائلة - ولكن معظم العمال لا يعلمون أن لديهم هذه القوة.

دعونا نقوم بمقارنة مع الطبيعة. للبخار أيضا قوة هائلة. وهو أساس الثورة الصناعية. لكن البخار يمثل القوة الحقيقية -- وليس مجرد إمكانية – عندما يتم توجيهه وتركيزه في نقطة معينة وذلك من خلال مكبس. وفي غياب هذه الآلية، يتبدد البخار في الهواء. وما يعادل المكبس في السياسة هو الحزب والقيادة الثورية.

يمكن التحقق من هذا على ضوء التاريخ المكسيكي الحديث. فقد ظهرت القوة الهائلة للطبقة العاملة خلال الحركة الجماهيرية سنة 2006. حيث أبرزت تلك الأحداث الأهمية الأساسية للقيادة. فقد دب الذعر في الطبقة السائدة المكسيكية وأسيادها في واشنطن من احتمال انتصار لوبيز أوبرادور، مرشح اليسار لحزب الثورة الديمقراطي. وبالتالي اتخذت خطوات لتزوير الانتخابات.

وكما يعلم الجميع، لا يوجد شيء جديد في الامر. وسيكون من الصعب العثور على الانتخابات غير مزورة، في المكسيك ! ولكن هذه المرة، مرت الأمور بشكل مختلف. نزل الملايين من المكسيكيين إلى الشوارع للاحتجاج ضد تزوير الانتخابات. واعتصموا في الخيام في ساحة زوكالو وقاوموا كل المحاولات لإجلائهم. وكان يمكن لهذه الحركة الجماهيرية الرائعة أن تقود إلى ثورة حقيقية.

لو أن قادة حزب الثورة الديمقراطية دعوا إلى إضراب عام وإلى إنشاء لجان منتخبة ديمقراطيا، من العمال والفلاحين والنساء والعاطلين عن العمل والشباب، لكان ذلك قد فتح الطريق لانتقال السلطة إلى يد العمال والفلاحين. لكن هذا لم يحدث. وقد تبددت تدريجيا طاقة الجماهير كما البخار في الهواء وفقدت فرصة.

ومع ذلك، فان هذه ليست نهاية التاريخ. لا يمكن لحكومة كالديرون أن تفعل ما فعلته البرجوازية في الماضي. ان أزمة الرأسمالية تعني أنه ليس هناك هامش للمناورة. وصارت الطبقة السائدة مجبرة على مهاجمة ظروف عيش المكسيكيين وحقوقهم. هذا هو السبب وراء الهجوم الوحشي ضد نقابة الكهربائيين. إلا أن العمال المكسيكيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي في حين يدمر أصحاب البنوك والرأسماليون كل المكاسب الاجتماعية.

ثورة مكسيكية جديدة -- ثورة اشتراكية -- قادمة لا محالة. وسيكون تأثيرها اكبر بآلاف المرات من الثورة المكسيكية الأولى. وسوف ترسل موجات الصدمة في جميع أنحاء أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية، مما سيتسبب في انتفاضات ثورية. وسوف لن تتوقف ثورة العمال في المكسيك عند نهر ريوغراندي.

منذ فترة طويلة، تلفظ بورفيريو دياز العبارة الشهيرة: "مسكينة هي المكسيك، بعيدة عن الله وقريبة جدا من الولايات المتحدة". لكن جدلية التاريخ القاسية عكست هذه العلاقة. الإمبريالية الأمريكية، التي استغلت لفترة طويلة المكسيك والمظلومين في بقية دول أميركا اللاتينية، تعيش الآن في خوف من الموجة الثورية التي تهز القارة. يمكن لأقوى دولة في العالم بناء حواجز لمنع دخول الأشخاص إلى أراضيها، ولكنها لن تحول دون تغلغل الأفكار الثورية.

إن الأزمة العالمية للرأسمالية تضرب بقوة الولايات المتحدة. بالنسبة لملايين من الناس أصبح الحلم الأميركي كابوسا. يتآمر السياسيون في واشنطن على الدوام ضد حكومة هوغو تشافيز، لأنهم يفهمون أن الثورة الفنزويلية هي بمثابة مرجع للفقراء في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية. وتآمروا ضد لوبيز اوبرادور خلال انتخابات 2006 لأنهم كانوا يخشون من أن ينتهي بهم الأمر مع شافيز ثان قرب حدودهم هذه المرة.

إن مخاوف الامبريالية الأمريكية صحيحة تماما. والآن، يمثل السكان من أصل اسباني أكبر الأقليات العرقية في الولايات المتحدة. إنها تتألف، أساسا، من القطاعات الأكثر فقرا والأكثر استغلالا في المجتمع. وكشفت التعبئة الأخيرة للعمال المهاجرين في الولايات المتحدة، عن إمكانات ثورية كبيرة.ان ثورة في المكسيك ستكون هي الشرارة لإشعال النار في البارود. وسوف تنتشر بسرعة في جميع أنحاء المجتمع الأمريكي، مما سيطرح مسألة إحداث تغيير جوهري في أقوى الدول الرأسمالية في العالم.

إن الثورة المكسيكية المجيدة عام 1910 استباق للأحداث القادمة. لقد هزت المجتمع المكسيكي من غفلته وأعدت ثورة ثقافية كبيرة. لقد اشتهرت الموسيقى والأدب والفن المكسيكيين بحق، وكذلك الأمر مع منجزات العمارة والانثروبولوجيا والعلوم في المكسيك. أسماء مثل دييغو ريفيرا، أو روزكو، أو بونسي، أو ريفويلتاس معروفة في العالم بأسره. إنهم أبناء الثورة المكسيكية، ولم يكونوا ليظهروا لولاها.

إذا كانت الثورة البرجوازية، في المكسيك قد خلفت آثارا قوية من هذا القبيل، يمكن للمرء أن يتصور ما سيكون عليه أثر الثورة الاشتراكية في هذا البلد. وخطة الإنتاج الاشتراكي ستوقظ إمكانات هائلة في الشعب المكسيكي. وسوف يحشد الطاقات الإنتاجية والثقافية في البلاد والتي ستحقق الثورة الثقافية والفنية والعلمية كما لم يشهدها العالم على الإطلاق. بالنسبة لنا، الثورة المكسيكية ليست ذكرى بعيدة. إنها نافذة على المستقبل، مستقبل مليء بالأمل والإلهام للشعب المكسيك والعالم بأسره.

عنوان النص بالفرنسية:

La Révolution Mexicaine de 1910-1920


أعلى الصفحة

  الصفحة الرئيسية


اقتصاد وعولمة


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


Audio & Video


حملات تضامنية


إفريقيا


آسيــا


أوروبا


الشرق الأوسط


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


مواقع أممية


هدفنا


Français

Englishh

Español

إتصل بنا