marxy.com

مؤلفات

كارل ماركس
وفريديريك انجلز

 فلاديمير إيليتش لينين

ليون تروتسكي

تيد غرانت

المغرب

إعلان المبادئ

البرنامج الانتقالي

كتب


إسبانيا: فلنحضر للرد على الحكومة الجديدة، حكومة الإقتطاعات والهجمات الاجتماعية


بعد مرور أسبوعين فقط على تنصيب راخوي في مجلس النواب، حيث قامت المجموعة البرلمانية الاشتراكية، بطريقة أو بأخرى، بتأيد تشكيل حكومة جديدة للحزب الشعبي. سيؤدي هذا لوضع سياسي جديد في البلاد، سيضع Unidos Podemos أمام تحد تاريخي.

Bookmark and Share

هيئة تحرير الصراع الطبقي العدد 36
الخميس: 20 أكتوبر 2016

إن الركود الاقتصادي المطول، والصراع من أجل الأسواق على الصعيد العالمي في سياق الأزمة، والدين العام الضخم، كل هذا يفرض على الرأسمالية الاسبانية، أكثر من أي وقت مضى، الحاجة إلى حكومة متحكم فيها بشدة من قبل كبار رجال الأعمال والمصرفيين لتنفيذ سياسة تخدم مصالحهم. المحاور الأساسية لهذه السياسة هي الحفاظ على العمل الهش وتجميد الأجور وفرض الإقتطاعات وتقليص الإنفاق الاجتماعي؛ وفرض تشريعات رجعية للحد من الحقوق الديمقراطية لاحتواء الاحتجاجات الاجتماعية.

لقد سمحت الطبقة الحاكمة، طيلة سنتين، لحزب سيودادنوس والحزب الاشتراكي بلعب دور شبه معارضة، نظرا لتراجع شعبية الحزب الشعبي على نطاق واسع، لمواجهة الخطر المحدق بالطبقة الحاكمة، المتجسد في حزب بوديموس وحلفائه. ونظرا للفشل الواضح للحزب الاشتراكي وسيودادنوس في تشكيل بديل للحزب الشعبي، تحولت البرجوازية الاسبانية الآن إلى المطالبة بالوحدة والاتفاق بين الأحزاب التي تدعم النظام. فإذا لم تكن قادرة على تشكيل حكومة قوية، فإنها تحتاج، على الأقل، إلى تشكيل حكومة ذات قاعدة برلمانية واسعة.

مع إنعطاف الحزب الاشتراكي وحزب سيودادنوس نحو اليمين، لدعم الحزب الشعبي، سيحدث تقاطب سياسي كبير، نحو اليمين ونحو اليسار، ما وسع نطاق إشتغال Unidos Podemos وفتح آفاقا جديدة منذ أسابيع قليلة.

أزمة الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني

برفضه الحاسم للتحالف مع الحزب الشعبي، يجسد بيدرو سانشيز مصالح قطاع من الجهاز الحزبي يخشى أنه إذا ما سهل الحزب الاشتراكي عملية تشكيل حكومة الحزب الشعبي، فإنه سيسرع في إنهياره لصالح Unidos Podemos وسيفقد المزيد من المواقع. أدى إعلان بيدرو سانشيز لرغبته في تشكيل حكومة بديلة مع Unidos Podemos إلى خلق حماس حقيقي بين صفوف قطاعات مهمة من القاعدة والناخبين للحزب، لكنه واجه غضب وعداء الطبقة الحاكمة التي أهانته وإتهمته بالكذب و الجبن وإنعدام الضمير في صحف مثل البايس.

فهم العملاء المباشرون للبرجوازية داخل الحزب الاشتراكي الاشارة وانتقلوا إلى الهجوم. إن هذا القطاع، الذي يقوده فيليبي غونزاليس وسوزانا دياز، والذي يسيطر على القسم الأهم داخل الجهاز، ما كان ليقبل بخطط سانشيز، وبالتالي دبر "للانقلاب" ضده وأجبره على الاستقالة في اجتماع اللجنة الفدرالية في 01 أكتوبر الماضي.

لقد حافظ هذا القطاع على سيطرته المطلقة على الحزب طيلة عقود، بوصفه "الذراع الأيسر" للبرجوازية الاسبانية. إن شخصا مثل فيليبي غونزاليس هو عميل مؤهل للطبقة الحاكمة، ومشارك في العديد من المشاريع الخاصة ومجالس إدارة الشركات الكبيرة ومنتديات السياسة الإمبريالية في أوروبا وأمريكا اللاتينية.

من بين نتائج "الانقلاب" الذي نظمه أنصار فليبي إثارة غضب فئة مهمة من النشطاء وناخبي الحزب، الساخطين على دعمه لليمين، وحدوث انقسامات كبيرة داخل جهاز الحزب في مناطق مثل كاتالونيا وجزر البليار وبلاد الباسك وغيرها؛ لذا يجب تتبع تداعيات ذلك. والآن سيتعرض الحزب الاشتراكي الضعيف بشكل دائم للابتزاز لاسقاط حكومة راخوي إذا سحب دعمه البرلماني لها، والتهديد بانتخابات مبكرة جديدة.

آفاق الحكومة الجديدة

ستكون مهمة الحزب الاشتراكي في "المعارضة" هي تأمين الدعم البرلماني لسياسات التقشف التي ستطبقها حكومة الحزب الشعبي وسيودادنوس المقبلة والموافقة على مقترحاتها. ومنذ البداية فرض الاتحاد الأوروبي خفض العجز العام للحكومة الاسبانية بقيمة 26 مليار يورو حتى عام 2018، لخفض العجز العام من 4.6٪ إلى 2.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وقادة الحزب الشعبي وسيودادنوس ملتزمون بهذا. لذلك فإن سياسات التقشف سوف تتعمق، مع زيادات ضريبية وتخفيضات كبيرة في الإنفاق الاجتماعي.

على الرغم من أننا نشارك في القلق بشأن استمرارية حكومة الحزب الشعبي، فإنه يجب علينا أن ننظر أبعد. ستدخل الحكومة الجديدة إلى الساحة بأصغر قاعدة دعم اجتماعي خلال الأربعين عاما الأخيرة، تواجه الكره بسبب الفساد المستشري فيها وغضب الطبقة العاملة ضد السياسات المعادية للعمال التي طبقتها في ولايتها السابقة. نهاية فترة الانتخابات الطويلة التي مررنا بها، ستخلق الظروف الملائمة لاعادة تجميع السخط الشعبي. وعندما سينجلي الغبار وينتهي وضع الشلل المؤقت وعدم اليقين المتولد عن عدم وجود حكومة واضحة المعالم، ستصير عودة الحركات الاجتماعية إلى النشاط مسألة حتمية.

وسيصير ذلك أكثر حتمية، عندما ستنفضح حقيقة زيف الوعود الانتخابية وعدم وجود أي تغيير حقيقي في الوضع.

وفي المقابل تنفتح أمام تحالف Unidos Podemos آفاق مواتية للغاية، شريطة أن نستخلص الدروس الصحيحة مما حدث. يجب أن يظهر Unidos Podemos باعتباره بطل المعارضة ضد اليمين، ويكون على رأس جميع الحركات الاجتماعية، ويضم في صفوفه المناضلين الجدد والناشطين الاجتماعيين والعماليين الذين سيبرزون خلال هذه السيرورة.

الإنعطاف إلى اليسار

من القضايا المطروحة هناك كيفية النجاح في مهمة تجميع قواعد الحزب الاشتراكي الغاضبة، واستعادة المليون صوت الذي فقدناه في إنتخابات 26 يونيو. خلال الأسابيع السابقة شاهدنا تطور بداية نقاش إيديولوجي وسياسي داخل بوديموس، بين القطاعات التي يمثلها الرفاق بابلو اغليسياس وإنيجو إريخون. قال بابلو اغليسياس إن سبب فقدان المليون صوت في 26 يونيو كان "لأننا لم نبد صادقين"، في إشارة إلى تغير الخطاب والثناء على الاشتراكية الديمقراطية، معربا عن الحاجة إلى الإنعطاف نحو اليسار. وحذر إغليسياس من أن بوديموس قد بدأ يبتعد من سيطرة القاعدة ويقع تحت سيطرة مئات المهام والارتخاء والابتعاد عن الشارع. من النافل القول في هذا النقاش إن تعاطفنا السياسي هو مع إغليسياس ضد أطروحات الرفيق إيرخون التي تدعو "لعدم التخويف" بالمواقف "اليسارية" وإظهار الحزب بطابع مؤسساتي.

سيكون من الخطأ تطبيق مقترحات معسكر الرفيق إريخون بالحفاظ على الوجه المعدتل لحزب PODEMOS، بحجة أنه لا يجب إخافة فئة الناخبين السابقين للحزب الاشتراكي. إن الحقيقة هي عكس ذلك تماما. لقد كان على وجه التحديد الدفاع عن أفكار "اليسار" ورفض "اليمين" هو ما شجع هذا القطاع من الناخبين والمتعاطفين مع الحزب الاشتراكي، الذين هم بصدد القطع معه. وعلى عكس ذلك، إن الانشودة الطفولية بخصوص "لا اليسار ولا اليمين" التي ميزت مواقف بعض الرفاق في قيادة بوديموس خلال العامين الأخيرين، هي ما عزز حجج قيادة الحزب الاشتراكي المعادية لبوديموس للحفاظ على دعم بعض قواعدها.

برنامج اشتراكي

ينبغي على Unidos Podemos أن يفسر ما نحن بحاجة اليه لحل المشاكل التي تعاني منها غالبية المجتمع. عليه أن يشرح أن القضاء على هشاشة العمل وتدني الأجور، والحصول على التعليم والصحة العمومية اللائقة، وضمان الحصول على السكن ووضع حد للبطالة، مهمة مستحيلة طالما استمرت أقلية من كبار الرأسماليين تسيطر على الاقتصاد.

إن الرفيق ألبرتو غارثون يسير في الاتجاه الصحيح، باقتراحه التوجه بوضوح نحو الطبقة العاملة، الطبقة الحاسمة والأكثر عددا في المجتمع، ودفاعه عن ضرورة الاشتراكية.

إن ما هو مطلوب الأن هو تحقيق هذا الخطاب برنامجيا من خلال تطوير منبر واسع يجمع أهم الاحتياجات العاجلة والملحة، مثل توزيع فرص العمل عن طريق تقليص ساعات العمل الأسبوعية إلى 35 ساعة وزيادة الأجور وإلغاء الإصلاحات المضادة لقانون الشغل والقضاء على العمل الهش وزيادة الضرائب على الأغنياء وعدم دفع الدين العام للبنوك والصناديق المالية الدولية وغيرها. لتنفيذ هذا من الضروري تأميم البنوك وشركات بورصة IBEX35 والملكيات العقارية الكبيرة، ووضعها تحت سيطرة العمال دون تعويض، باستثناء صغار المساهمين والمدخرين. وينبغي أن يرتبط هذا أيضا بالدفاع عن المطالب الديمقراطية، مثل الحق في تقرير المصير للقوميات التاريخية وإلغاء جميع التشريعات القمعية التي فرضها الحزب الشعبي.

إذا ما نحن دافعنا عن هذا البرنامج بشجاعة واقتناع، سوف يؤدي ذلك إلى الرفع من الوعي السياسي لملايين العمال والشباب والعاطلين وأصحاب االملكيات الصغيرة والمهنيين الفقراء، وسيستقطب الدعم الاجتماعي نحو Unidos Podemos. من شأن هذا أن يضع الأسس لخلق سيرورة تأسيسية واشتراكية للقضاء على هذا النظام المفلس تاريخيا.

عنوان النص بالإسبانية:

Preparar la respuesta al nuevo gobierno de recortes y ataques sociales


أعلى الصفحة

الصفحة الرئيسية


التيار الماركسي الأممي


اقتصاد وعولمة


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


Audio & Video


حملات تضامنية


إفريقيا


آسيــا


أوروبا


الشرق الأوسط


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


هدفنا


إتصل بنا