marxy.com

مؤلفات

كارل ماركس
وفريديريك انجلز

 فلاديمير إيليتش لينين

ليون تروتسكي

 
الثورة المغدورة

تيد غرانت

المغرب

إعلان المبادئ

البرنامج الانتقالي

منشوراتنا

إيران...ثورة في انتعاش


باكستان: احتجاج عمال شركة الاتصالات في ظل قمع همجي من جانب الإدارة والدولة
دعوة إلى التضامن الأممي!


طباعة
فرهاد كياني
الثلاثاء: 01 شتنبر 2009

يخوض عمال شركة الاتصالات الباكستانية (PTCL)، خلال 12 يوما الأخيرة، احتجاجات واعتصامات في مقر الشركة، بإسلام أباد، من أجل إجبار الإدارة على تنفيذ الوعود التي قدمتها لهم. وقد تعرضوا لقمع همجي من طرف الدولة والإدارة.

يتضمن الملف المطلبي الذي قدمه العمال لإدارة الشركة المطالب الخمسة التالية:

  1. رفع الأجور بـ 20 %، بناء على ما سبق للحكومة أن أعلنت عنه في ميزانية 2009.

  2. التعويض عن العطل.

  3. منحة الأعياد.

  4. الحق في الراحة والاستجمام.

  5. الترقيات.

وقد شاركت نقابة حملة الدفاع عن النقابة الباكستانية (PTUDC) بنشاط في الدفاع عن هذا الملف المطلبي. كما طالبت بالتراجع عن خصخصة شركة الاتصالات، لأن الخصخصة هي السبب الرئيسي في جميع المشاكل. يقف الرفيق جام سجاد، الأمين العام لنقابة PTUDC بجنوب البنجاب والقيادي في شركة الاتصالات بمولتان، في طليعة الاحتجاجات والاعتصامات إلى جانب الرفيق مالك مقبول، رئيس نقابة عمال شركة الاتصالات. وقد اتخذت الإدارة عدة إجراءات لإيقاف الاحتجاجات، من قبيل وقف صرف أجور العمال المحتجين، إلا أن تصميم العمال على مواصلة النضال لا يزال صلبا لم تكسره التكتيكات الإجرامية التي تقوم بها الإدارة.

إحساس الإدارة بالهزيمة جعلها تنسق مع جهاز الدولة من أجل مهاجمة العمال خلال ليلة 30/ 31 غشت. حيث قام البوليس، إلى جانب قوات شبه عسكرية، بمهاجمة العمال العزل باستخدام العصي. وحسب عضو لجنة المعركة، عمر فاروق، كانت نتيجة هذا التعذيب مقتل أحد العمال وإصابة أربعة آخرين بجروح خطيرة. تنكر الإدارة مقتل أي عامل، ولم تطلق سراح العمال الجرحى ولا سمحت بإجراء أي اتصال معهم. تم اعتقال أكثر من 300 عامل ولفقت لهم تهم جنائية كاذبة في إطار قانون محاربة الإرهاب. وقد تعرض الرفيقان جام سجاد ومالك مقبول للإعتقال بدورهما. وبمساعدة الدولة قامت الإدارة بإخفاء العمال الجرحى وجثت القتلى في مكان سري.

وبمجرد ما شاعت أخبار إرهاب الدولة هذا في أرجاء البلد، التحقت أعداد هائلة من عمال شركة الاتصالات بمقر الشركة في إسلام أباد ونظموا مظاهرة ضد همجية الإدارة والدولة.

يطالب هؤلاء العمال بإطلاق سراح العمال المعتقلين، ومعرفة مكان احتجاز العمال الجرحى وجثت القتلى. كما اجتاحت الإضرابات والمظاهرات العديد من المدن والبلدات عبر أنحاء البلد للتعبير عن التضامن مع عمال شركة الاتصالات. وتم تنظيم إضراب جزئي في جميع مقرات الشركة، تقريبا، عبر أنحاء البلد.

إن نقابة حملة الدفاع عن النقابة الباكستانية (PTUDC) تدين بشدة هذا العمل الإرهابي الذي قامت به الدولة وإدارة شركة الاتصالات. وقد قامت بنشر العديد من البلاغات الصحفية وبيانات الشجب في كل أرجاء باكستان. ورفعت النقابة المطالب التالية:

  • الكشف عن مصير العمال المختطفين أو جثامينهم إذا ما كانوا قد قتلوا.

  • الإطلاق الفوري لسراح جميع العمال المعتقلين.

  • التصريح بجميع العمال الجرحى.

  • إسقاط كل التهم الكاذبة ضد العمال.

  • محاكمة إدارة شركة الاتصالات بتهم قتل وتعذيب العمال.

  • الاستجابة للملف المطلبي الذي رفعه عمال الشركة.

  • التراجع عن خصخصة شركة الاتصالات.

  • وضع شركة الاتصالات تحت الرقابة الديمقراطية للعمال.

عنوان النص بالإنجليزية:

Pakistan: Telecom Workers protesting amid brutal repression by management and state


أعلى الصفحة

  الصفحة الرئيسية


اقتصاد وعولمة


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


Audio & Video


حملات تضامنية


إفريقيا


آسيــا


أوروبا


الشرق الأوسط


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


هدفنا


Français

English

Español

إتصل بنا

 

مواقع