marxy.com

مؤلفات

كارل ماركس
وفريديريك انجلز

 فلاديمير إيليتش لينين

ليون تروتسكي

تيد غرانت

المغرب

إعلان المبادئ

البرنامج الانتقالي

كتب

 

المغرب: رابطة العمل الشيوعي تصدر العدد السابع من جريدة الثورة


أصدرت رابطة العمل الشيوعي، الفرع المغربي، للتيار الماركسي الأممي، العدد السابع من جريدة الثورة (دجنبر 2016) والذي خصصناه للجريمة التي ارتكبها أحد اعوان النظام من خلال طحنه للشاب محسن فكري في شاحنة أزبال، وهو التصرف الذي يعكس حقيقة النظام القائم، باعتباره نظاما دكتاتوريا وحشيا، كما تضمن العدد مجموعة من المقالات عن الوضع الدولي (بريطانيا، إسبانيا، الولايات المتحدة الأمريكية).

Bookmark and Share

دجنبر 2016

الافتتاحية

الثورة مرة أخرى يقدم رجال السلطة الدليل على طبيعة النظام الذي يدافعون عنه ويدافع عنهم. "طحن دين مو" هو الأمر الذي وجهه رجل السلطة لشريكه في الجريمة ليسحقا جسد الشاب محسن فكري في شاحنة الأزبال.

صحيح أن الثورة تعرضت للانحطاط الستاليني لاحقا، وذلك بسبب عوامل عديدة (وحدها الماركسية التي أثبتت قدرتها على تفسيرها) وعلى رأسها مستوى التخلف الثقافي والمادي الذي كان يميز روسيا القيصرية، والعزلة الخانقة التي وجدت الثورة فيها نفسها بسبب فشل الثورات في ألمانيا وفرنسا، الخ والدمار الرهيب الذي سببته لها سنوات الحرب العالمية والحرب الأهلية. لكنها رغم ذلك استحقت مكانتها باعتبارها أعظم حدث في التاريخ، لأنها مكنت العمال والفلاحين الفقراء من أخذ مصيرهم بأيديهم وتسيير المجتمع، لأول مرة، تحت رقابتهم ولمصلحتهم، ولأنها حققت منجزات عظيمة على كافة المستويات الاقتصادية والعلمية والتقنية والثقافية، ورفعت بلدا من قاع التخلف والهمجية إلى ذرى التقدم خلال فترة زمنية قصيرة نسبيا، ولأنها أعطت للإنسانية الأمل في إمكانية عالم آخر بديل بدون رأسماليين

يظن بعض الساذجين، ويروج أعوان النظام، أن الحادث عرضي وظاهرة معزولة، لكن هذا خاطئ تماما. إن منطق "طحن دين مو" هو الموقف المنسجم مع طبيعة النظام القائم، باعتباره نظاما دكتاتوريا وحشيا. أليس هو نفسه النظام الذي ذبح الآلاف وارتكب أبشع الجرائم في الريف سنة 1958؟ أليس هو نفسه النظام الذي قتل الأطفال في شوارع البيضاء سنة 1965؟ أليس هو نفس النظام الذي أغرق انتفاضات سلمية في الدماء سنة 1981 و1984 و1991؟ أليس هو نفس النظام الذي قتل بدم بارد خمسة شباب وأحرقهم في الحسيمة نفسها خلال حراك 20 فبراير، وقتل في واضحة النهار كريم الشايب وكمال العماري وغيرهم وغيرهم؟

إن "طحن دين مو" ممارسة نابعة من طبيعة النظام نفسه. لا يمكن للطبقة السائدة وجهاز دولتها أن يسمحا بأي تعاطف من طرف خدامهما مع الفقراء، ولا بأي تساهل، لأن في ذلك خطر على بقاء النظام نفسه؛ يصدق هذا حتى على أنظمة الديمقراطية البرجوازية المتقدمة، لكنه يصير أكثر وقاحة في ظل الأنظمة الدكتاتورية، مثل النظام القائم بالمغرب. وعليه فإن النضال ضد ممارسة "طحن دين مو" تقتضي النضال الثوري ضد النظام الذي ينتج هذه الممارسة وضد الطبقة التي تستفيد منها. أيها الشباب: إن الثورة هي الثأر!

المحتويات:

  • "مرحبا بكم في المغرب، نحن نطحن الناس هنا!"

  • يا دمه النازف ويا أيها الشباب: إن الثورة هي الثأر

  • أية آفاق للحراك ضد نظام "طحن دين مو"؟

  • بريطانيا: 15.000 طالب وعامل يتوحدون ويناضلون من أجل التعليم

  • الشباب الأمريكي يرد الهجوم: فقط الاشتراكية يمكنها التغلب على ترامب!

  • لماذا نحن ماركسيون

  • إسبانيا: فلنحضر للرد على الحكومة الجديدة، حكومة الاقتطاعات والهجمات الاجتماعية

  • مقتطفات من البرنامج الانتقالي

لتحميل الجريدة


أعلى الصفحة

  الصفحة الرئيسية


التيار الماركسي الأممي


اقتصاد وعولمة


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


Audio & Video


حملات تضامنية


إفريقيا


آسيــا


أوروبا


الشرق الأوسط


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


مواقع أممية


هدفنا


إتصل بنا